في الدورة 18 لأيام قرطاج المسرحية: انفتاح على المسرح الإفريقي وأضواء على المسرح الشكسبيري

على مسرح تونس لعبت أهم التجارب الطليعية المسرحية وعلى خشبات قرطاج صعدت أكبر الفرق المسرحية حتى صار مهرجان أيام قرطاج المسرحية الحدث الأبرز في أجندا الحياة المسرحية التونسية والعربية والإفريقية ... فماذا أعدّت «الأيّام» لروّادها هذا العام؟ وماذا عن

ملامح الدورة 18 من أيام قرطاج المسرحية ؟

من 18 إلى 26 نوفمبر 2016، ستحتضن تونس موعدا جديدا من أيام قرطاج المسرحية بعد أن أصبحت هذه التظاهرة الهامة مناسبة سنوية قارة. وإن لم تنته بعد الهيئة المديرة برئاسة المسرحي «لسعد الجموسي» من ضبط البرمجة النهائية للدورة 18 فقد تمكنت «المغرب» من الحصول على بعض المعطيات والمعلومات بخصوص تظاهرة أيام قرطاج المسرحية...

مسرح شكسبير، الآن وهنا ...
لأن مسرحه كان ولا يزال مصدر الهام ومنبع استلهام، فقد اختارت أيام قرطاج المسرحية وفي دورتها 18 أن تسلط الأضواء على المسرح الشكسبيري وتأثيره في المسارح العربية والإفريقية باعتبار أن سنة 2016 تصادف الذكرى 400 لرحيل الكاتب الانقليزي وليام شكسبير. وفي هذا السياق سيتم تنظيم ندوة دولية تحت عنوان»شكسبير بلا حدود» بمشاركة أكبر المختصين في مسرح شكسبير.

على صعيد آخر، سيحظى المسرح الإفريقي بحضور بارز في الدورة 18 من أيام قرطاج المسرحية من خلال مشاركة لافتة للعروض المسرحية الإفريقية القادمة من»بنين» و»ساحل العاج» و»توغو» و»جزر القمر» و»مالي» ...

كما ستهتم الدورة 18 بتدعيم مجالات التعاون العربي – الإفريقي في قطاعات الإنتاج والتسويق والترويج... وذلك بحضور أكثر من 30 مديرا لمهرجانات مسرحية عربية وإفريقية في إطار مواصلة دعم تجربة سوق المسرح الإفريقي - العربي التي كانت قد انطلقت في الدورة الفارطة.

وفي خانة التكريمات، ستسند أيام قرطاج المسرحية أوسمة التكريم إلى الفنانة المسرحية الايفوhرية «Werwere liking» والفنانة «béno sanvé» من البنين والجزائري محمد أدار وعدد من الوجوه المسرحية التونسية ...

ملتقى للمهنيين وبرمجة خاصة لمسرح الطلبة
قصد التعريف بالآمال الواعدة للشباب المسرحي التونسي، أفادت هيئة مهرجان أيام قرطاج المسرحية أنها تعتزم تنظيم برمجة خاصة لأعمال التخرج لطلبة المعاهد العليا للفن المسرحي وغيرها من مؤسسات التكوين، وذلك ضمن فعاليات المهرجان الذي سيقام من 18 إلى 26 نوفمبر 2016.

كما أعلمت إدارة أيّام قرطاج المسرحية كافة المسرحيين من قطاع الاحتراف الذين هم بصدد إنجاز أعمال لم تكتمل بعد ولم يقع تقديمها للمشاركة في المهرجان في البرمجة الرسمية أنها تعتزم انتقاء عدد من المقتطفات الحية أو من مقتطفات التسجيلات السمعية البصرية وذلك لعرضها أمام المسوّقين والمروّجين الدوليين (من إفريقيا والبلدان العربية والأوروبية) خلال إقامة ملتقى المهنيين الذي يلتئم أيام 19 /20 /21 نوفمبر 2016. وتهدف هذه المبادرة إلى التعريف بالمسرح التونسي وفتح آفاق ترويجه على المستوى الدولي.

شراكة مع تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية
إن شاءت الدورة 18 من أيام قرطاج المسرحية الانفتاح الواسع على المسرح الإفريقي فقد اختارت الهيئة المديرة أيضا الدخول في شراكة مميزة مع تظاهرة صفاقس عاصمة ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا