في انتظار التأكيد الرسمي لوزارة الشؤون الثقافية شكري المبخوت مديرا لمعرض تونس الدولي للكتاب

في الوقت الذي يتساءل فيه الشارع الأدبي والوسط الثقافي عموما عن سبب تأخر وزارة الشؤون الثقافية في تسمية مدير للدورة 33 من معرض تونس الدولي للكتاب قصد تجنب البرمجة المرتجلة والنجاة من السقوط في أخطاء الدورات السابقة، علمت»المغرب»من مصدر موثوق

أن الدكتور شكري المبخوت سيكون هو المدير الجديد لمعرض تونس الدولي للكتاب.

وفي تصريح لـ «المغرب» لم ينف الكاتب شكري المبخوت تلقيه اقتراحا من قبل وزارة الشؤون الثقافية في هذا السياق مشيرا إلى أن الأمر لا يتجاوز مجرّد الاقتراح في الوقت الحالي إلى حين صدور تكليف رسمي من الوزارة... وكان الدكتور شكري المبخوت قد حصل على الجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2015 عن روايته «الطلياني»، كما أصدر مؤخرا رواية جديدة بعنوان» باغندا»...وقد اضطلع الروائي شكري المبخوت بخطة عميد سابق لكلية الآداب والفنون والإنسانيات بجامعة منوبة ويشغل الآن وظيفة رئيس جامعة منوبة. كما ينتسب الناقد شكري المبخوت إلى عضوية هيئات التحرير لعدد من المجلات المحكّمة...

و للتذكير فقد أشرف الدكتور «عادل خضر» على تنظيم الدورة 32 من معرض تونس الدولي للكتاب وسط عدد من الانتقادات واحتجاجات العارضين بسبب ضعف محتوى البرمجة ووجود إخلالات تنظيمية وتراجع نسبة الإقبال...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا