من القرآن .. تناسق الروح والعقل والجسد

قوّة الرُّوح من قوّة العقل.. وقوّة العقل من قوّة الجسد.. وقوّة الجسد بإتباع أحكام الكتاب السّماوي الخالد: القُرآن الكريم.. ونستطيع أن نتلمّس أصول الحيـــــاة الطبيّة الطيّبة في هذه الآيات المُباركات الثلاث:

1

– وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ - سورة الأنبياء.. وفي العقود الأخيرة من القرن الماضي بدأت أبحاث علميّة ضخمة حول «العلاج بالماء» وأقيمت مُستشفيات مُتخصّصة لذلك في اليابان وغيرها من الدول وكانت النتائج باهرة ومُعجزة!..

2 – يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ 172 سورة البقرة.. ومُقتضاها أن نتجنّب تلك القائمة الطويلة والمعروفة لدينا جميعاً للأطعمة الخبيثة والمُضرّة بالصحّة..

3 – وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاساً * وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشاً. سورة النبأ.. 10/11

إن من تدبير الله للبشر أن جعل النوم سباتا يدركهم فيقطعهم عن الإدراك والنشاط، ويجعلهم في حالة لا هي موت ولا هي حياة، تتكفل بإراحة أجسادهم وأعصابهم وتعويضها عن الجهد الذي بذلته في حالة الصحو والإجهاد والانشغال بأمور الحياة ..وهي سر من أسرار تكوين الحي لا يعلمه إلا من خلق هذا الحي وأودعه ذلك السر ؛ وجعل حياته متوقفة عليه . فما من حي يطيق أن يظل من غير نوم إلا فترة محدودة . فإذا أجبر إجبارا بوسائل خارجة عن ذاته كي يظل مستيقظا فإنه يهلك قطعا . وكما أودع الإنسان سر النوم والسبات، بعد العمل والنشاط ، فكذلك أودع الكون ظاهرة الليل ليكون لباسا ساترا يتم فيه السبات والانزواء . وظاهرة النهار ليكون معاشا تتم فيه الحركة والنشاط.. بهذا توافق خلق الله وتناسق . وكان هذا العالم بيئة مناسبة للأحياء» .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا