جلسة عمل: هل سيتم تنظيم دورة ثانية من «أيّام قرطاج للهندسة المعمارية»؟

انعقدت جلسة عمل خًصّصت للنظر في سبل تطوير علاقات الشراكة بين وزارة الشؤون الثقافية والمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية

والتعمير بحضور رئيس الديوان يوسف بن ابراهيم ومدير المدرسة فاخر الخراط ومدير عام المعهد الوطني للتراث السيد فوزي محفوظ وليلى الدعمي عن وكالة احياء التراث والتنمية الثقافية ومدير المتاحف بالوزارة عدنان بن نجمة والمديرة العامة للمصالح المشتركة شيراز سعيد.

وقد ناقش الاجتماع مجموعة من النقاط المهمة التي ستساهم في تعزيز علاقات التعاون بين الطرفين، وذلك من خلال تفعيل عدد من المشاريع على غرار مسألة تكوين المهندسين الشبان خريجي المدرسة في مجال التراث بالاضافة الى مشروع تنظيم 4 ورشات عملية، على مدى السنة الدراسية 2021 – 2022، موجهة إلى طلبة السنة الخامسة (السنة النهائية) من الهندسة المعمارية حول موضوع مزيد ابراز عمل المتاحف والمراكز التقديمية وما تحتويه المواقع الأثرية والمعالم من مجموعات تاريخية فريدة.
كما تم خلال الاجتماع التداول حول امكانية تنظيم الدورة الثانية من تظاهرة ايّام قرطاج للهندسة المعمارية وأبرز الاستعدادات اللازمة لاحتضانه.

ويعتبر هذا التعاون المشترك بين وزارة الشؤون الثقافية والمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية والتعمير فرصة متميزة لتشريك الشباب في الفعل الثقافي والابداعي بهدف تقديم تصوّر متجدّد برؤية مختلفة لاستغلال المواقع الأثرية والمعالم ولتقديم التراث باعتبار أن الهندسة المعمارية تعد مكونا أساسيا من ثقافة الشعوب والمجتمعات وفنونها وابتكاراتها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا