توزر: نحو تثمين موقع الإنسان العاقل لما قبل التاريخ بنفطة عبر إنشاء مركب ثقافي سياحي علمي

يسعى المعهد الوطني للتراث بمعية مجموعة الباحثين الذين أشرفوا على الحفريات بموقع الانسان العاقل لما قبل التاريخ في نفطة من ولاية توزر الى تثمين

هذا الموقع عبر انشاء مركب ثقافي سياحي علمي ووضع الخطوط العريضة للمشروع خلال جلسة عمل عقدت الخميس في مقر بلدية نفطة جمعت الأطراف المعنية بأعضاء من المجلس البلدي.

وسيكون المركب الثقافي السياحي العلمي الذي خصصت له بلدية نفطة والمعهد الوطني للتراث اعتمادا ب 3 ملايين دينار بمثابة المزار الثقافي السياحي للتعرف على دلالات وجود الانسان العاقل في هذا المكان الذي يبعد قرابة 5 كلم جنوب غربي مدينة نفطة في اتجاه حزوة وفق مراد الشتوي ممثل المعهد الوطني للتراث.
ويسمح الموقع والذي وقع اكتشافه منذ نحو خمس سنوات باعتباره من أقدم دلالات وجود الانسان في تونس ويعود الى حقبة الحضارة «العاترية» ويتضمن المركب مكونات تشمل بناء قاعتين للعروض تعرض في واحدة منها الاحفورات والهياكل العظمية للحيوانات المكتشفة في الموقع وأدوات الصيد التي كان يستعملها الانسان البدائي في تلك الفترة على ضفاف شط الجريد منذ ما يقرب 100 ألف سنة.

ويعرض في القاعة الثانية تاريخ شط الجريد وبقية الشطوط في الجهة كما ينتظر أن يضم المركب مقهى وفضاء ثقافيا ليكون له مردود ثقافي وسياحي الى جانب مردوده الاقتصادي لفائدة بلدية نفطة.
وقد تم بحسب ممثل المعهد الوطني للتراث ضبط الجدول الزمني للمشروع وسيتم البدء بأعمال تسييج كامل الموقع نظرا لتعرضه الى عمليات توسعة من قبل بعض الفلاحين في المنطقة في حين برمجت بقية الاشغال في الأشهر القادمة عن طريق المجلس الجهوي بعد استكمال الإجراءات القانونية المتعلقة بإبرام الصفقات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا