بفضل روايته «شوجي بين»: دوغلاس ستيوارت يفوز بجائزة بوكر العالمية للرواية لعام 2020

فاز الكاتب البريطانى الأمريكى دوغلاس ستيوارت بجائزة البوكر الأدبية، وهى واحدة من أكثر الجوائز المرموقة للأدب الإنجليزى، عن روايته «شوجى بين»،

ويتناول ستيوارت الذى يبلغ من العمر 44 عامًا فى روايته الأدبية الأولى إلى حيوات يسودها الفقر والكحول فى مدينة مسقط رأسه غلاسجو بأسكتلندا.

تدور « شوجي بين » حول عائلة تنتمي إلى الطبقة العمالية في جلاسكو، وترافق أحداثها الفتى الوحيد بطل الرواية في رحلة البحث عن الهوية. ويكنّ الفتى محبة فائقة لوالدته المدمنة على الكحول كما يبقى بجانبها في محنتها في المدينة الاسكتلندية خلال ثمانينات القرن الماضي إبان حكم مارجريت تاتشر وما رافقه من فقر وأزمة اقتصادية وتهميش للطبقات الشعبية والتقوقع الديني. وتصوّر هذه الرواية بواقعية لافتة حياة البؤس لأناس عاديين، بأسلوب مشوّق وموجع يمزج بين مشاعر الحب والكبت والإدمان والأذى الذاتي.

وقد كبر الكاتب البالغ 44 عاماً في جلاسكو قبل الانتقال إلى نيويورك للعمل في مجال الموضة. وتكافئ جائزة بوكر سنوياً منذ إطلاقها في العام 1969 صاحب « أفضل رواية مكتوبة بالإنجليزية ».
وتبلغ قيمة الجائزة 50 ألف جنيه إسترليني، وكان آخر من فاز بها الكندية مارجريت أتوود والبريطانية برناردينو ايفاريستو، ومن المتوقع أن تصدر الترجمة العربية للرواية مطلع العام المقبل.

ويعيش الكاتب فى نيويورك حيث يعمل فى مجال الموضة، وحتى قبل الإعلان عن النتيجة، كان ستيوارت يتصدر قائمة الكتاب الأوفر حظاً لنيل هذه الجائزة العريقة لدى المراهنين البريطانيين.

وقرأت لجنة التحكيم مجموعة كبيرة من الروايات تصل لـ 162 رواية نشرت فى بريطانيا أو فى أيرلندا بين الأول أكتوبر 2019 و30 سبتمبر 2020 واختاروا منها ستا للمرحلة النهائية، وأثارت جائزة بوكر الجدل فى مناسبات عدة منذ إنشائها فى عام 1969، والعام الماضي تجاهلت اللجنة القواعد بمنحها الجائزة مناصفة للمؤلفة الكندية مارجريت أتوود والكاتب الانكليزية النيجيرية برناردين إيفاريستو.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا