صدر عن دار «سوتيميديا» للكاتب طارق الكحلاوي: « أحمد بن صالح: سيرة زعيم اجتماعي ديمقراطي »

صدر هذا الأسبوع عن دار سوتيميديا للنشر والتوزيع كتاب جديد بعنوان « أحمد بن صالح: سيرة زعيم اجتماعي ديمقراطي »

للمؤرخ والجامعي والمحلل السياسي طارق الكحلاوي وذلك بمناسبة أربعينية الفقيد بن صالح الذي توفي يوم 16 سبتمبر الماضي.
حول هذا الكتاب يقول طارق الكحلاوي أنه قرر نشره يوم وفاة بن صالح وهي محاولة تفكّر في الرجل و «معناه » بناء على حوار سجّله معه في سنة 2009 إضافة إلى ما صدر لاحقا من مذكرات لشخصيات تونسية عاصرته وايضا بناء على وثائق ارشيفية بعضها يتم نشره لأول مرة، من باب تكريم بن صالح خاصة أنه « لم تتم كتابة الكثير عن الرجل باستثناء خمسة كتب، ولم تتوزع بشكل واسع، وهو ما لا يتناسب مع حجمه التاريخي. ولم يتم إجراء أي حوار تلفزي معه للجمهور الواسع في تلفزيون معروف، رغم أنه كان منفتحا تماما للحديث والجلوس مع الباحثين والصحفيين».
الكحلاوي، بصفته الجامعي المؤرخ والناشط السياسي، يراوح بين السعي للتدقيق التاريخي وأيضا كتابة « سيرة المعنى » عوض « سيرة الذات». يحدد الكتاب من البداية فرضيته الأساسية ويشرحها كالتالي: « سيكون هذا المؤلف المكثف والمختصر معنيا أساسا بالبحث في مقومات «زعامة » بن صالح ومن ثمة « هوية » الرجل وأثره في تونس المعاصرة، خاصة في علاقة بما يمكن اعتباره مدرسة فكرية وسياسية كانت حلمه الأول، المدرسة الاجتماعية الديمقراطية ».
وعلى هذا الأساس ليس الهدف كتابة سيرة لبن صالح بالمعنى التقليدي للكلمة، من خلال سرد مفصل لدقائق حياته، وهو الأمر الذي قامت به مؤلفات أخرى، بل طرح أهمية بن صالح في قضايا معاصرة تخص علاقة المسألة الاجتماعية بالمسألة الديمقراطية وخاصة ما أصبح عليه « حزب الدستور » في اطار الصراع بين قادته، والحاجة لحزب اجتماعي برامجي كبير يساهم في تخليص الديمقراطية من فخ الاستقطاب الهووي، وبناء مشروع جديد لا يستنسخ مرحلة بن صالح، والتي يؤكد الكاتب أنها لا تزال تفتقد إلى تقييم شمولي معمق، بل تبني على ما تم بروح تجدد المشروع الاجتماعي الديمقراطي.
الكتاب يتضمن 200 صفحة ، ويحتوي على تقديم و«خلاصات»، و أربعة عشر فصلا، ويعتمد مسارا كرونولوجيا ينتقل من النشأة إلى زمن انتهاء تجربة بن صالح في الحكم ومحاكمته وهروبه إلى المنفى فتأسيس حركة الوحدة الشعبية، مع فصل أخير يتعلق بـ »تقييم التجربة ». ثم ملاحق تتمثل في مقتطفات من خطب بن صالح خلال سنة مفصلية في سيرته أي سنة 1956، وأيضا وثائق أرشيفية أمريكية سرية يتم نشرها لأول مرة، ووثائق تأسيسية لحركة الوحدة الشعبية لم تُنشر سابقا، ,أخيرا شهادات مختارة كُتبت إثر وفاة بن صالح.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا