مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف يدعم برنامجه التكويني: مختبرات جديدة في الكوريغرافيا والموسيقى وفن العرائس

تدور رحى الإنتاج في مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف على مدار فصول السنة لتثمر عن مسرحيات ذات جودة وقيمة، للأطفال فيها نصيب...

كما يفتح المركز أبوابه لاستقبال الناشئة والشباب والهواة في مختبرات مسرحية متنوّعة المعارف والمهارات تحت إشراف مختصين وفنانين محترفين. وقد تمّ تدعيم شبكة هذه الورشات في الموسم الثقافي الجديد بإضافة ثلاثة اختصاصات فنية جديدة إلى برنامج التكوين في مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف.
في إطار البرنامج السنوي للتكوين المسرحي أعلن مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف تحت إدارة عماد المديوني عن استئناف المختبرات والورشات مع فتح باب الانخراط للالتحاق بورشاته المحدثة مؤخرا في فنون الكوريغرافيا والموسيقى وفي فنّ العرائس.
3 ورشات جديدة متنوّعة الاختصاصات
يراهن مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف على الحفاظ على تاريخ فرقة الكاف العريقة والوفاء لسمعتها الشهيرة من جهة، ويجتهد من جهة أخرى للارتقاء بالفن الرابع على مستوى الجماليات والممارسات و المضامين... وفي هذا السياق، جاء الموسم الثقافي الجديد بمركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف حافلا بالجديد ومجدّدا في أدواره وخدماته... وقد تمّ الإعلان عن بعث «ورشة قارة في فنّ العرائس» باعتبار أن هذا الفن هو الأقرب إلى نفسية الطفل والأكثر ملامسة لحواسه لذلك فهو مؤهل إلى تغذية الخيال والقدرات الإبداعية وتنمية مهارات التواصل والإبداع لدى الأطفال.
ولأنّ الكوريغرافيا هي أشبه بنشوة الروح في رقص الجسد المسرحي وتصفيق الجمهور، فقد خصّ مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف هذا الفن بورشة خاصة تحت عنوان «الرقص المسرحي والكوريغرافيا» مفتوحة للهواة وكل الراغبين في الانضمام وتعلم أبجديات هذا الفن. وذلك بهدف الاشتغال على نماذج مختلفة من الأشكال المسرحية من خلال النص والجسد، اعتمادا على تمارين جماعية وفردية في عديد الاختصاصات من أجل خلق الإبداع والمتعة ضمن تعبيرات فنية شتّى.
على ركحه، يبسط المسرح بما هو «أب الفنون» جناحه على كل الفنون من شعر ورقص وموسيقى... واهتم مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف بدوره بهذا الفن العابر للحدود والموّحد للشعوب، فأنشأ مختبرا للموسيقى لصقل المواهب وتكوين جيل جديد من الموسيقيين.
استئناف نشاط مختبر الشباب ومسرح الطفل
في تأطير المواهب الصاعدة واحتضان الطاقات الإبداعية والرفع من المهارات الفنية للناشئة والشباب، دعم مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف بالورشات الجديدة الثلاث في الكوريغرافيا والموسيقى وفن العرائس كما سيواصل برنامجه التكويني عبر استئناف مختبراته السابقة والناجحة على غرار «مختبر الشباب» الذي سيشتغل في «تعبيرات الجسد من خلال الحركة والصوت» باعتبار أن الصوت هو الطاقة الكامنة في الجسد وأن الحركة هي دافع لردة فعل الجسد الصوتية في إطار فن مسرح الحركة والصوت.
وقد حافظ مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف في موسمه الجديد على مختبر التكوين في مسرح الطفل بهدف تنمية قدرات الطفل ومساعدته على حسن الاندماج في محيطه ومجتمعه وجعله قادرا على الحوار والنقد والتفاعل والانفتاح لتطوير شخصيته تعبيرا وتفكيرا... ويسعى «مختبر الناشئة» إلى تحقيق التوازن بين عواطف الطفل وسلوكه بعيدا عن العنف والتطرف والتردد والانطواء على النفس وذلك بالاشتغال على محورين أساسيين وهما: النمو الحركي وذلك باستثمار مرحلة النمو في جسد الطفل وتطويعها من أجل اكتساب المهارات الجسدية والحركية لتوظيفها ركحيا. واستثمار الخيال باعتبار أن الطفولة أرضية خصبة لإطلاق عنان الخيال واستحضار صور لم يسبق إدراكها حسيا فيتصوّر الطفل عوالم غير تلك التي يعيشها...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا