على هامش ملتقى إقليمي لمدراء دور الثقافة في مدينة طبرقة: هل يتحوّل الحلم بدور ثقافة بديلة الى واقع جديد ومغاير؟

بالتعاون مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بجندوبة تنظّم الإدارة العامة للعمل الثقافي بوزارة الشؤون الثقافية انطلاقا

من اليوم 24 سبتمبر الجاري وعلى مدار 3 آيام بأحد نزل مدينة طبرقة فعاليات الملتقى الإقليمي لمديرات ومديري دور الثقافة بولايات جندوبة والكاف وسليانة وباجة و بنزرت والذي سيهتم بمحور «العمل الثقافي: فعل إبداع وحوكمة» وسيفتتح رسميا بحضور السلط الجهوية بولاية جندوبة يتقدّمهم والي الجهة علي المرموري والدكتور وليد الزيدي وزير الشؤون الثقافية.  
وفي برنامج هذا الملتقى بعد كلمات الافتتاح من المندوب الجهوي للشؤون الثقافية بولاية جندوبة و المديرة العامة للعمل الثقافي بوزارة الشؤون الثقافية ووزير الشؤون الثقافية تقديم فتحي باباي مديرعام خلية الحوكمة ومكافحة الفساد بوزارة الشؤون الثقافية لمداخلة بعنوان «حوكمة العمل الثقافي: التخطيط الاستراتيجي والعملياتي» وذلك خلال جلسة تترأسها الاستاذة منيرة بن حليمة المديرة العامة للعمل الثقافي ومقرّرها نجيب الكسراوي مدير المركب الثقافي بسليانة. 
وخلال اليوم الثاني من الملتقى وفي جلسة صباحية بادارة وتأطيرمبروك المشيري  وهو جامعي في العلوم الثقافية وياسين كرامتي أستاذ جامعي في الإنتروبولوجيا الاجتماعية والتاريخية تنتظم ورشتا عمل حول «برمجة المشاريع الثقافية وتنفيذها وتقييمها»حيث يكون مقرّر الورشة الأولى فتحي الدريدي مدير دار الثقافة منزل بورقيبة ومقرّر الورشة الثانية مراد الحناشي مدير دار الثقافة بوسالم  

وفي الفترة المسائية من يوم 25 سبتمبر الجاري تنتظم ورشة أولى  من تأطير    نعمان الحمروني وهو مدير عام وحدة التصرف في الميزانية حسب الأهداف بوزارة الشؤون الثقافية وتكون مقرّرتها الاستاذة أمينة حسين مديرة دار الثقافة بني مطير لتهتم بموضوع»التصرف في الميزانية حسب الأهداف: مؤشرات قيس الأداء»ثم تنتظم ورشة ثانية يؤطّرها الاستاذ محمد العمايري وهو مدير عام المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة بوزارة الشؤون الثقافية ومقرّرها لطفي الزمالي مدير المركب الثقافي بباجة وتهتم بمحور «حق المؤلف والمصنفات الرقمية والسمعية البصرية». 
ويختتم الملتقى في يومه الثالث بجلسة يرأسها منجي عليات مدير مؤسسات العمل الثقافي بالإدارة العامة للعمل الثقافي بوزارة الشؤون الثقافية ومقرّرها فيصل العطافي كاهية مدير بالمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بجندوبة وتتضمن لقاء حواريا مع ربيعة بلفقيرة مديرة مكتب الشؤون الجهوية بوزارة الشؤون الثقافية حول» المؤسسة الثقافية العمومية: أسس التأهيل ومجالاته» ثم تعرض نماذج من أنشطة عن بعد خلال فترة الحجر الصحي لدور الثقافة المشاركة فرفع توصيات الملتقى بعد عرض تقريره العام. 
جدير بالذكر ان هذا الملتقى سيكون أول مصافحة بين وزير الشؤون الثقافية ومديرات ومديري دور الثقافة المشرفين على تأثيث المشهد الثقافي بولايات الشمال الغربي وينتظر المشاركون فيه قرارات جرئية من الوزير من شأنها ان تنهض بهذه المؤسسات التي تعاني من عدة نقائص على مستوى البنية التحتية والاطار التنشيطي والعمّالي والتجهيزات والمنح وخاصة آليات الصرف المالي السلس كما ان هذا الملتقى سيجدّد الأمل في رؤية جديدة واستراتيجية بديلة لواقع مؤسساتهم إذا توفّرت فعلا ارادة التغيير وتحويل توصيات ملتقيات سابقة من حبرها الارشيفي الى واقع ملموس في ظلّ وزارة يشرف على تسييرها وزير شاب انطلق في مسيرته الابداعية من دور الثقافة وتحديدا من دار الثقافة تاجروين وفي ظلّ وزير صرّح وأعلن مباشرة إثر اقرار تعيينه بحكومة المشيشي ان مشروعه  بالأساس هو» إيصال الثقافة إلى المغمورين وإلى المنسيين وإيصال الثقافة إلى الأطفال الذين يولدون في مناطق نائية والذين تتقطع بينهم وبين الثقافة الأسباب..» رهاني هو أن يسهم المواطن مهما يكن عمره أو فئته في إنتاج الثقافة»كما وعد بايلاء الاولوية في استراتيجية عمله وبرنامج وزارته الى دور الثقافة والمكتبات العمومية وخاصة التي تشتغل على ابداعات الطفولة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا