ضمن فعاليات سوق مهرجان كان الافتراضي: هند صبري وسامي بوعجيلة نجمان يتالقان ...

تتويج آخر للسينما التونسية، تتويج تونسي ضمن فعاليات سوق مهرجان كان الافتراضي، تتويج بجائزتين لأفضل ممثلة لهند صبري وأفضل ممثل لسامي بوعجيلة.

تلك التونسية المختلفة، نجمة صنعت مسيرة تالق ونحتت اسمها في عالم الفن السابع بكل احتراف وحرفية، ابنة قبلي منها تعلمت الشموخ وان الاحلام ممكنة وشاسعة كما الصحراء وامتدادها، الممثلة التونسية هند صبري فازت بجائزة افضل ممثلة عن دورها في فيلم «نورا تحلم»، هند صبري تونسية بامتياز امراة امنت ان النجاح حق وعملت ومنذ البدايات لتصبح نجمة سينمائية لامعة لا يأفل نجمها بسهولة.

هند التي انطلقت في التمثيل في تونس مع فيلمي «موسم الرجال» و«صمت القصور» لمفيدة التلاتلي قبل ان تخوض تجربة التمثيل في مصر مع ايناس الدغيدي في «مذكرات مراهقة» ومنذ 2001 وهند صبري تحصد اعجاب متابعي السينما وتميزت في العديد من الاعمال على سبيل لذكر «الكتيبة» و«حالة حب» و«ويجا» و«لعبة الحب» و«اسماء» و«الجزيرة» و«الممر» و«زهرة حلب».

هند تونسية كتبت اسمها في عالم التتويج باحرف من ذهب، احبت الاختلاف ونجحت لتكون عنوانا للمراة التونسية المتميزة والمقبلة على النجاح.

تتويج تونسي أخر كان من نصيب سامي بوعجيلة عن دوره في فيلم «بيك نعيش» للمخرج مهدي البرصاوي وهي الجائزة الثانية للمثل عن نفس الفيلم اذ سبق وان فاز بجائزة افضل ممثل في مسابقة «افاق» في مهرجان فينيسيا الدولي في سيبتمبر2019، ومن الصدف ان سامي بوعجيلة التونسي الفرنسي سبق وان شارك هند صبري في بطولة «صمت القصور» للمخرجة مفيدة التلاتلي.

وهو ممثل ذو كاريزما وأداء مقنع، سامي بوعجيلة سبق وان فاز بجائزة افضل ممثل عام 2006في مهرجان كان عن دوره في فيلم  INDIGÈNES للمخرج رشيد بوشارب كما فاز بجائزة سيزار» لأفضل ممثل ثانوي عن دوره في فيلم « LES TÉMOINS» لأندري تاشيني في العام 2011 .

وقد منحت جوائز سوق كان الافتراضي للافلام العربية التي تم انتاجها خلال العام2019 بمشاركة لجنة تحكيم تتكون من 141ناقد من 57دولة وقد فاز الفيلم الفلسطيني «ان شئت كما في السماء» للمخرج اليليا سليمان بجائزة افضل فيلم طويل وحصل الفيلم السوداني «الحديث عن الاشجار» على جائزة افضل وثائقي و كانت جائزة الإخراج من نصيب ايليا سليمان وفي السيناريو ذهبت الجائزة لامجد ابو العلا ويوسف ابراهيم عن الفيلم السوداني «ستموت في العشرين».

وضمت لجنة تحكيم الجوائز هذا العام 141 ناقدا عربيا وأجنبيا ينتمون إلى 57 دولة بأنحاء العالم، وهو ما يحدث لأول مرة في تاريخ السينما العربية، وتتولى منصب مدير جوائز النقاد للأفلام العربية الناقدة الأمريكية ديبورا يانج.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا