من شعار «تعال شوف «إلى «شوف أونلاين»: مهرجان «ابس سينما فن» يستبدل جمهور القاعات بجمهور الأنترنات

إن حكمت أزمة الكورونا على كل التظاهرات والمهرجانات في بلدان العالم بالشلل والدخول في سبات وقائي بالإلغاء والتأجيل، فإنّ مهرجان «ڤابس سينما فن»

تمرّد على الوباء والعجز متكيفا مع المستجدات ومتأقلما مع الظروف. وعلى عكس المناسبات الثقافية والفنية الأخرى، حافظ هذا المهرجان على موعده دون تغيير وأبقى على جمهوره فقط مع تغيير وجهته من قاعات العروض إلى شاشات الأنترنات.
مستبدلا شعار دورته الثانية من «تعال شوف» إلى «شوف أونلاين»، انطلق أمس 3 أفريل 2020 مهرجان «ڤابس سينما فن» ليتواصل إلى غاية 11 أفريل من الشهر نفسه.

هند صبري رئيسة شرفية للمهرجان
في عاصمة الحناء و»جنّة الدنيا»، جاء تأسيس مهرجان «قابس سينما فن» سنة 2019 لينتصر لولاية حرمت طويلا من مهرجانات سينمائية تليق بها وليمنحها حقها الدستوري في الثقافة والفن. وبعد أن استعد المهرجان لدورته الثانية وضبط برمجة محترمة استقطبت عروضا أولى لأفلام جديدة، تفشّى فيروس كورونا في أنحاء العالم ليبث الإحباط والهلع في صفوف الجمهور ويجبر قاعات العرض على غلق أبوابها.

إلا أن مهرجان «قابس سينما فن» لم يستسلم، وأصرّ على الحفاظ على موعده السنوي الثابت مع جمهوره سيما وأن هذا الجمهور في أمس الحاجة للفرجة السينمائية وهو في الحجر الصحي. وقد قرّرت الهيئة المديرة تحويل الدورة الثانية من «قابس سينما وفن» إلى تظاهرة رقمية تحت شعار «شوف أونلاين».
وقد وّجهت الرئيسة الشرفية للمهرجان هند صبري الدعوة إلى جمهورها عبر فيديو مباشر لمواكبة مهرجان «قابس سينما فن»، معتبرة أن المطالعة والفن والسينما... هي الأسلحة المثلى لقضاء الوقت وكسب المعرفة والمنفعة في فترة الحجر الصحي.

اشتراك إلكتروني لمشاهدة الأفلام
يكفي أن يحصل كل مواطن على اشتراك الكتروني يتضمن كلمة عبور يتم إدخالها لمشاهدة الأفلام، حتى ينضم إلى جمهور «قابس سينما فن» بعد أن تم اتخاذ جميع التدابير الوقائية لمنع قرصنة الأفلام وحماية حقوق الملكية للأعمال السينمائية المعروضة.
وبخصوص بقية الأنشطة المدرجة في هذه الدورة، كالندوات والورشات التطبيقية، فسيتم في مواعيد لاحقة.

على امتداد 9 أيام، سيكون لعشاق الفن السابع فرصة مواكبة مهرجان سينمائي عن بعد ومشاهدة العروض على شاشات الحواسيب بدل شاشات قاعات العرض. وقد تم هندسة برمجة متنوعة تجمع بين السينما وفن الفيديو ومن خلال برمجة ثرية لـ 40 فيلما في قسم «السينما» تتوزع على مسابقة للأفلام الروائية والوثائقية الطويلة ومسابقة للأفلام القصيرة مع تخصيص أجزاء خارج المسابقة ومنها قسم للأفلام التونسية القصيرة وقسم للسينمائيات العالمية وقسم لسينما الأرض محوره «الأرض».

وفي فن الفيديو وهو التعبير الفني الذي ظهر في الولايات المتحدة في ستينات القرن الماضي فقد برمج المهرجان قسما يحمل اسم «الكازما» ومعناه مخبأ عسكري تم تركيزه على شاطئ ڤابس في الحرب العالمية الثانية. إذ سيقدّم في هذا القسم 12 عملا فنيا منهم 6 أعمال من تونس و6 أعمال من العالم ومنها 8 أعمال تعرض للمرة الأولى في تونس وفلما يعرض للمرة الأولى في العالم.

وإن تمّت رقمنة الدورة الثانية لمهرجان «قابس سينما فن»، فقد يكون موقعه الرسمي على شبكة الأنترنات قادرا على استيعاب أكبر عدد من المتابعين ليس فقط في ولاية قابس بل في كل أنحاء الجمهورية. وكذلك أمام المهرجان فرصة ذهبية لتوسيع قاعدته الجماهيرية من المحلية إلى العالمية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا