الدورة الثانية لأيام قرطاج السياحية: اهتمام بدور السينما والصورة في تطوير السياحة والصناعات التقليدية

عقدت في أحد نزل العاصمة أشغال ندوة صحفية قدّمت خلالها تفاصيل الدورة الثانية لـ«أيام قرطاج السياحية» التي تنتظم من 20 الى 22 مارس

القادم بمبادرة من مجموعة من الإعلاميين التونسيين للمساهمة في خدمة السياحة التونسية وبادارة سيف الله بن منصور لتكون ومن خلال مختلف فقراتها حدثا ثقافيا سياحيا فريدا من نوعه في تونس يحاكي الإبداع والعالمية في المدينة المتوسطية ياسمين الحمامات حيث تنتظم بالمناسبة ندوة دولية تحت عنوان «دور السينما والصورة في تطوير السياحة والصناعات التقليدية و«كرنفال» المدينة إلى جانب مجموعة من العروض الثقافية والفكرية والتنشيطية المتنوعة وبحضور عدد هام من الوجوه الإعلامية والفنانين والممثلين وكل المساهمين والفاعلين في الشأن الثقافي.

وسيكون»الكرنفال» الذي ستحفل به مدينة الحمامات ومن خلال برنامجه الثري عنوانا لازدواجية ثقافية سياحية بامتياز عنوانها الأبرز هو النبش في صرح الثقافة وإحياء السياحة كما ستكرّم لجنة تنظيم الدورة مجموعة من الإعلاميين والوجوه الفنية والثقافية الى جانب المساهمين في إنجاح الدورة على غرار المندوبية الجهوية للسياحة ومدير فضاء «المدينة»ياسمين الحمامات وممثل عن البريد التونسي.

وترويجا لهذه التظاهرة تم اعداد مجموعة من الفيديوهات التي تندرج من خلال محتواها مع استراتيجية تنشيط السياحة والتعريف بالخصوصيات الحضارية للبلاد التونسية .

وستكون هذه التظاهرة كذلك موعد متجدّد لإبداعات الحرافيات والحرفيين والتي ستؤثث فضاء «المدينة»وتكون قبلة الزوار من داخل تونس وخارجها في إطار استراتيجية ترويجية واضحة المعالم وفتحا للأبواب أمام مسالك ترويجية أجنبية.

وخلال هذه الندوة الصحفية أكد مدير ايام قرطاج السياحية سيف الله بن منصور أنه سيكون هناك أيضا صالون للسياحة والصناعات التقليدية بمشاركة 24ولاية لإبراز خصوصيات كل مدينة ومخزونها الحضاري كما سيتم اختيار 24 شخصا يمثّلون 24 سفارة باعتبارهم ضيوف شرف الصالون المذكور والذي سيحتضن أيضا عددا هاما من وكالات الأسفار والنزل وكل الجمعيات والمنظمات والشركات التي تعنى بالشأن السياحي والثقافي،كما ستتخلل الدورة 3حفلات فنية ضخمة سيحييها ألمع نجوم الغناء في تونس على مستوى مدخل فضاء «المدينة» والتي من المنتظر أن تستقبل حوالي 50 ألف متفرج وسيكون الدخول بصفة مجانية وفي رسالة مشفرة عنوانها الأبرز هو أن تونس بلد الأمان وقبلة الزوار من كل أصقاع العالم وبما يهدف للاحتفاء بالسياحة و تشجيع المواطن التونسي على معاضدة المجهود الوطني للإرتقاء بهذا القطاع الحيوي لأن تونس تستحق أن تكون وجهة سياحية شهيرة متعددة الوجوه لتنوّع موروثها الحضاري وتعدد معالمها وآثارها وبهاء بحرها وصحرائها وجبالها وبما يدعم موقع بلادنا على خارطة دول الجذب السياحي ويراهن على سوق ساحة جديدة

تنتصر لثقافة الحياة وتروّج لصورة تونس الجمال والاختلاف والحداثة وللسياحة التونسية متعددة الأصناف وبعيدا عن الصورة النمطية للسياحة التونسية وحشرها في فلكلور الشاطئ والبحر والسباحة الى جانب تقديم مختلف التخصصات السياحية من سياحة المؤتمرات والسياحة الإستشفائية والسياحة الصحراوية والسياحة الطبية والسياحة الدينية وسياحة المغامرات وكذلك التعريف بالصناعات التقليدية وبمختلف منتوجاتها

ويتضمّن برنامج هذه التظاهرة تنظيم مجموعة من الانشطة في مدينة قرطاج لاند بالحمامات مارينا والفنادق المشاركة فيها وذلك يومي 19 و20 مارس الى جانب تنظيم أنشطة ترفيهية موازية خلال نفس الفترة بكل من وسط العاصمة بتونس و وسط مدن الحمامات ونابل وبوفيشة لينتظم يومي 21 و22 مارس الجاري كرنفال إستعراضي ذهابا وإيابا من المدينة بياسمين الحمامات وتنتظم يومي 23 و24 مارس الجاري مجموعة من الأنشطة في المدينة ، قرطاج لاند الحمامات ، مارينا والفنادق المشاركة في هذه التظاهرة وتؤثث هذه الانشطة مجموعة SBANDIERATORI من صقلية الايطالية والمتكوّنة من 30 عنصرا ونظيرتها مجموعة الطبول من صقلية ايضا وتتكون من 26 عنصرا الى جانب مجموعة كوستا ريكا المتكونة من 26 عنصرا و مجموعة الرقص الكامل البلغارية المتكونة من 25 عنصرا و مجموعة زيرجيليني من ليطوانيا وتتكون من 22 عنصرا ومجموعة «السفينة» للأطفال من بلغاريا وتتكون من 38 عنصرا ومجموعة غوغن باند من ألمانيا وتتكون من 20 عنصرا الى جانب كرنفال ميستار بيونكو المتكون من 90 عنصرا ومجموعة Les petites Partoches من فرنسا المتكونة من 20 عنصرا ومجموعة اسبانية متكونة من 14 عنصرا ومجموعة البلاد من الجزائر وتتكون من 22 عنصرا و تنورة مصر وفرقة سيف الشام من سوريا والتي تتكون من 15 عنصرا و مجموعة فنية من اندونيسيا تتكون من 50 عنصرا الى جانب تنظيم حفل موسيقي مع النجم التونسي «بلطي»

وفي كلمته خلال الندوة أكّد المندوب الجهوي للسياحة بنابل خالد قلوعية أنه يأمل أن تكون هذه الدورة دورة ناجحة بامتياز وبما ينعكس إيجابيا على الوجهة السياحية من حيث ارتفاع عدد السياح خاصة وأن ايام قرطاج السياحية سوف تستقطب عدة وجوه ثقافية ومبدعين ومفكرين وفاعلين في الشأن السياحي والعديد من السياح الشغوفين بحضارة تونس وثقافتها كما أثنى على التزامن الفريد بين ايام قرطاج السياحية والكرنفال الدولي بياسمين الحمامات حيث ستحفل المدينة بعروض متنوعة ستحيي الاجواء وتبعث نفسا جديدا من الفن والإبداع كما أكّد أن الديوان الوطني التونسي للسياحة يشجع ويدعم مثل هذه المبادرات وان الادارة الجهوية للسياحة تساهم بصفة مباشرة في ربط الصلة بكل التظاهرات بالإدارة المركزية من أجل انجاحها كما ستساهم في تيسير كل السبل والتدخل لأصحاب مثل هذه التظاهرات لدى النزل من أجل حجز غرف بأسعار تفاضلية وأنه سيتم تسخير كل ما يمكن أن ينجح الدورة في كل ما يهم الخدمات المسخرة داخل النزل لضمان استقبال الشخصيات المستضافة وفق ما يقتضيه البروتوكول والذوق.

ومن جهته أكد مدير فضاء «المدينة»بياسمين الحمامات أن هذا الحدث الثقافي سيجعل من «المدينة» عنوانا للإبداع والتميز كما أشار الى ان مدينة ياسمين الحمامات تنوي أن تنظم تحت رعاية وزارة السياحة والصناعات التقليدية النسخة السابعة من «الكرنفال الدولي لياسمين الحمامات» في الفترة من 19 إلى 24 مارس 2020 وذلك بالتعاون مع الاتحاد الإقليمي للفندق hôtellerie du cap bon والاتحاد الإقليمي لوكالات السفر والسياحة في نابل وستشمل هذه الطبعة مشاركة 3 من العوامات الميكانيكية العملاقة المصممة لهذه المناسبة و 1000 فنان أوروبي وتونسي من بينهم فنانو Misterbianco الذين اختارهم المدير الفني للكرنفال السيد Francis Pullicino وسيشارك هذا الكرنفال في تنشيط الحياة الاقتصادية في المنطقة من خلال صرف عدد كبير للغاية من الزوار المحليين لمحطة ياسمين الحمامات التي ستتجاوز 50 ألف زائر.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا