«معرض هدايا الصناعات التقليدية» بفضاء الأكروبوليوم بقرطاج: أصالة حرفة وابتكار بروح العصر

لئن كانت الهدية عربون وفاء وعنوان محبّة، فلا شك أنها تكون أكبر وقعا وأثرا عندما تكون مميزة ومختلفة وبرونق خاص،

وفي هذا السياق يقترح الديوان الوطني للصناعات التقليدية على زوار الدورة الخامسة من «معرض هدايا الصناعات التقليدية» مجموعة رائعة من الهدايا والتحف والإبداعات اليدوية النابضة بروح الهوية والأصالة والعطرة بعبق التاريخ وشذى التراث...

بفضاء الأكروبوليوم بقرطاج، افتتح وزير السياحة والصناعات التقليدية روني الطرابلسي يوم الجمعة 15 نوفمبر الجاري «معرض هدايا الصناعات التقليدية» الذي يتواصل إلى غاية 24 نوفمبر 2019.

وفاء ... إبداع وتجديد
فسيفساء من الخامات والألوان والأشكال... ملأت أروقة فضاء الأكروبوليوم الأثري بقرطاج وشغلت الزوّار بجمال المعروضات وفتنة المنتوجات التي قدّت من مواد أولية مختلفة على غرار الخشب والفضة والصوف والفخار... ولكنها اتفقت جميعها على تطعيم هذه الصناعات التقليدية بنزعة معاصرة وإضافة لمسة من التجديد والابتكار على موروث الأجداد.

يراهن «معرض هدايا الصناعات التقليدية» في دورته الخامسة على إبراز ثراء المنتوج التقليدي عامة ومنتجات الهدايا التقليدية والتذكارية وأبعادها الاقتصادية والثقافية... وكذلك تطوير ثقافة استهلاك المنتوج التقليدي التونسي. إلى جانب دعوة الهياكل العموميــــة لتخصيص نسبة 20 % على الأقل من ميزانياتها المعتمدة لاقتناء الأثاث والتجهيزات لفائدة منتجات الصناعات التقليدية وحث المؤسسات الخاصة والهياكل السياحية والتمثيليات الدبلوماسية على اقتناء منتجات هدايا آخر السنة من الصناعات التقليدية التونسية...

حرفيون يتمسكون بالمهنة رغم المشقة
هم 50 عارضا من مختلف الولايات والاختصاصات في حرف الجلد والخزف والخشب والحلي والألياف النباتية والنحاس والبلور المنفوخ واللباس التقليدي... صنعوا البهجة واستقطبوا الفرجة لاكتشاف إبداعات تونسية خالصة تنهل من التراث لتواكب العصر وتفرض موقعها في الحاضر.

تتعدد المنتوجات وتتنوّع الخامات في معرض هدايا الصناعات التقليدية لكنها لا تختلف في ترك انطباع بالانبهار والإعجاب لدى زائري المعرض وتحيتهم لقدرة أنامل ذهبية على محاورة المواد الصماء لجعلها ناطقة بالجمال وترويض المكونات الخرساء لتصبح ناطقة بالحياة. وعند الحديث إلى بعض الحرفيين بالمعرض أنامل يجمعون على عشق المهنة والشغف بحرفة الأجداد لكنهم يشتكون من معضلة المواد الأولية التي تستنزف نصيب الأسد من دخلهم. وفي هذا السياق اعتبرت الحرفية المختصة في اللباس التقليدي درعية الخياط أن ارتفاع ثمن المواد الأولية يجبر الحرفي على رفع ثمن منتوجه على حساب التنازل عن حصته في المكسب كيد عاملة.

ونوّهت الحرفية درعية الخياط بدور معرض هدايا الصناعات التقليدية الذي تشارك فيه للسنة الثانية على التوالي في ترويج بضاعتها وكسب قاعدة جديدة من الحرفاء.

يوّفر معرض هدايا الصناعات التقليدية بفضاء الأكروبوليوم بقرطاج لحرفائه جولة رائقة بين أجنحة من المنتوجات الجميلة والمعروضات المميزة الجديرة بالاقتناء تشجيعا للموروث التقليدي وامتنانا لحرفيين مبدعين تمسكوا بالحرفة وحافظوا على الهوية وابتكروا جماليالت جديدة لتبقى الصناعات التقليدية حيّة ومتجددة وعصية على النسيان.

المدير العام للديوان الوطني للصناعات التقليدية فوزي بن حليمة لـ «المغرب»: 6 آلاف حرفي جديد يلتحقون بالقطاع سنويا

اعتبر المدير العام للديوان الوطني للصناعات التقليدية فوزي بن حليمة في تصريح لـ«المغرب» أنه من نقاط قوة الصناعات التقليدية التونسية

تميزها بالقدرة على الخلق والابتكار مما يجعلها متجددة على الدوام. وأضاف بالقول:» لعلّ الحرفي مطالب اليوم قصد تطوير مهنته بالانفتاح والتعامل مع اختصاصات أخرى في التصميم والإنتاج والتسويق... وهذا ما يعمل على تحقيقه الديوان الوطني للصناعات التقليدية من أجل تغيير عقلية أصحاب الحرف التقليدية وتوسيع قاعدة هذه المهن.

كما يراهن الديوان على حث الشباب ودعمه من أجل الانخراط في سوق الصناعات التقليدية، وتقريبا يلتحق سنويا حوالي 200 شابا بالقطاع. وعموما تستقطب الصناعات التقليدية سنويا حوالي 6 آلاف حرفي جديد منهم 7 % من أصحاب الشهائد العليا».

ولئن أشاد المدير العام فوزي بن حليمة بجودة المنتوج التقليدي التونسي وامتلاكه لعنصر الإبداع، فإنه أشار إلى عائق محدودية الإنتاج على مستوى الكم الذي يعيق غزو السوق الخارجية. كما لفت النظر إلى أهمية الاشتغال أكثر على عنصر التغليف الجيد من أجل زيادة المبيعات وحيوية حركة التسويق.

 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا