اختتام أيام قرطاج الموسيقية: الكاميرون تقتنص التانيت الذهبي

لهجات موسيقية متعددة وتجارب متنوعة تقيم الدليل على أن المشهد الموسيقي في تونس متعدد، وأنه يتطور يوما بعد آخر وأن المستقبل

سيكون للمشاريع التي تتأسس على بناء متين يمزج بين الموهبة والمعرفة مع الطموح في التجديد والانفتاح على موسيقات جديدة.

ما عرض في الدورة السادسة لأيام قرطاج الموسيقية سمح للجمهور بالتعرف على الحركية والديناميكية التي تعيشها الموسيقى التونسية، وتجارب بتنوعها واختلافها تستحق الإشادة وهو أمر أكده رئيس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية «جاستن آدامس» والكثير من ضيوف المهرجان خلال حفل الاختتام الذي انتظم ليلة الجمعة 18 أكتوبر 2019 في مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة بحضور الدكتور «محمد زين العابدين» وزير الشؤون الثقافية وعدد من الفنانين والإعلاميين

وعلى الرغم من أن عرض الاختتام كان مخصصا للإعلان عن مختلف الجوائز التي توجت بها أفضل العروض المقترحة في المسابقتين إلا أن الأمر استحق الانتظار قليلا فقد انطلقت السهرة مع أحد أمهر عازفي الكمنجة في الوطن العربي «محمد الغربي» الذي عزف بكمنجته بمرافقة عدد من العازفين البارعين مؤلفاته الموسيقية التي استهلها بـ«ابن الأرض1» الذي صوره على طريقة الفيديو كليب واختتمه بـ«ابن الأرض 2» الذي أصدره منذ يومين وكان سببا في عودة الممثل الكبير «عيسى حراث» إلى الوقوف أمام الكاميرا بعد وعكته الصحية

وبينهما، كانت الرحلة الموسيقية مدهشة. موسيقى تداعب القلب والوجدان. تنفذ إلى مسام الروح. ترى فيها وجه تونس الجميل بجبالها العالية وصحرائها الممتدة ورمالها الذهبية وشواطئها الساحرة بعمقها وصفائها.

وكان الاستقبال حارا لعرض «محمد الغربي» الذي صفق له الحضور وقوفا وهو ما يثبت أيضا أن للموسيقى الآلاتية جمهورها في تونس. ولا يشترط للمؤلف الموسيقى هدر طاقته في تلحين الأغاني ليحقق النجاح الذي يريده

في النصف الثاني من السهرة تم توزيع الجوائز المهنية والجوائز الرسمية وكانت النتائج كالتالي:
• جائزة دار تونس بباريس وتتمثل في برمجة العروض الفائزة بباريس:
1/ «زي» لصابرين الجنحاني
2/ «يوفا» لنصر الدين الشبلي
3/ «دندري» لمحمد الخشناوي
• جائزة المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة (05 آلاف دينار):
«قول تره نظام صوتي» لحليم اليوسفي
• جائزة دار أيكام وتتمثل في إقامة فنية:
1/ «ساوند سكايب» لغسان الفندري
2/ «أليف» لخماسي أليف للموسيقى
• جائزة tv 5 monde للمواهب الشابة بالمغرب العربي (03 آلاف أورو):
«الولادة» للبنى نعمان ومهدي شقرون
• جائزة موسيقى 360 من المعهد الفرنسي بتونس وتتمثل في موافقة على جولة فنية وتسجيل ألبوم:
«زي» لصابرين الجنحاني
• الجائزة المهنية ويمنحها عدد من مديري مهرجانات عربية وشرق أوسطية وتتمثل في جولة بين هذه المهرجانات:
«قول تره نظام صوتي» لحليم اليوسفي
• الجائزة الأولى في مسابقة المالوف:
محمد علي بالشيخ والجليدي العويني
• التانيت البرونزي:
فرج سليمان من فلسطين
• التانيت الفضي:
«أليف» لخماسي أليف للموسيقى
• التانيت الذهبي:
لورنوار من الكاميرون
• جائزة لجنة التحكيم الخاصة:
طولونسو كانازووي من بوركينا فاسو.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا