في الملتقى الدولي «سيلوم القصرين لفنون النحت»: إحياء لحرف الأسلاف وتثمين للثروات

بعد أن قضى سنوات العمر في صناعة الجمال من المواد الملقاة على قارعة الطريق ومحاورة «الخردة» لتستحيل إلى تحف فنية،

وبعد أن استهواه جمع الأشياء البسيطة وإعادة «رسكلتها» في شكل منحوتات تحمل رؤى وتصورات وجماليات... يستعد النّحات التونسي محسن الجليطي إلى بعث دورة تأسيسية من الملتقى الدولي سليوم القصرين لفنون النحت.

في إحياء لموروث القصرين الحضاري التي عرفت فن النحت منذ قدم التاريخ وبدء الحضارات تنظم جمعية البعد السابع للثقافة والمواطنة بالقصرين تحت إشراف المدير المؤسس محسن الجليطي من 28 أكتوبر إلى 10 نوفمبر 2019 الملتقى الدولي «سيلوم القصرين لفنون النحت».

انفتاح على الفنون والخامات
يطرح فن النحت المعاصر نفسه بقوة في مسيرة الفنان والكاتب محسن الجليطي الذي طوّع المواد المهملة والمستهلكة إلى محامل فنية نابضة بالحياة وناطقة برسائل وفلسفات وأطروحات... من هذا «الفن الفقير» بمعنى الاستغناء عن مواد النحت الكلاسيكي الباهظة الثمن ، شقّ الفنان محسن الجليطي طريقه بمشقة ليصل في النهاية إلى الشهرة المحلية و الدولية حيث تم تكريمه في مناسبات عديدة ونال عديد الجوائز على غرار جائزته الوطنية عن عمله النحتي « دون كيشوت «. ويرسم هذا الفنان منحوتة دون كيشوت بفلسفة خاصة جدا حيث يحوّل الفارس إلى فارسة تمتطي الحصان، ويجعلها تحمل بدل السيف الناي لعزف أنشودة الإنسان وملحمة الوجود.

ولأن القصرين عرفت منذ العصور القديمة بثرواتها في مادتي الرخام والحجارة والخشب والطين.. وازدهار الفنون والحرف كفن النحت الذي تميز به سكان المنطقة على غرار منطقة حيدرة... فقد ارتأى الفنان محسن الجليطي تأسيس الملتقى الدولي سليوم القصرين لفنون النحت للفت النظر إلى جهة تتمتع بمخزون هائل من الثروات لكنها تبقى دون خط التنمية بكثير وعلى خارطة التهميش والتفقير.

ورشات للطلبة والحرفيين
أكثر من عشرين فنانا من تونس ومن العالم، سيحطّون الرّحال في القصرين ضمن فعاليات الملتقى الدولي سليوم القصرين لفنون النحت لتثمين الموارد الطبيعية للجهة وتعزيز انفتاحها وشهرتها دوليا كأرض حضارات وآثار وفنون...

ومن بين محطات الملتقى في دورته الأولى برمجة إقامات فنية وورشات متخصصة مفتوحة لطلبة الفنون والحرفيين لمزيد التكوين وصقل المواهب ومنفتحة على جميع المواد والخامات المتوفرة بالقصرين في اختصاص النحت والفسيفساء وتقنيات النحت والسيراميك...

ومن المنتظر أن يثمر الملتقى الدولي سليوم القصرين لفنون النحت في دورته الأولى ولادة منحوتات وتجليات إبداعية لتجميل الساحات العمومية بولاية القصرين لتكون شاهدة على مدينة لها من الفن نصيب ولها من الجمال وجه وعنوان.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا