ظروف استثنائية تحول دون الحضور الفني الدولي في مهرجان باجة

باذن من رئيس الحكومة قرّرت وزارة الشؤون الثقافية اضفاء الصبغة الدولية على مهرجان باجة الصيفي الذي بلغ هذه السنة دورته 39 ولأوّل

مرّة كاد المهرجان أن يشهد حضورا فنيا دوليا بما يتماهى مع خصوصيته وطابعه الجديد إذ بعد تأجيل برنامجه حدادا على وفاة المغفور له رئيس الجمهورية المرحوم الباجي قايد السبسي استأنفت العروض وعادت ليالي السهر منذ يوم 2 أوت الجاري بفضاء الملعب البلدي بباجة مع تغيير في روزنامة هذه العروض تبعا للظروف المستجدّة و انعكس ذلك على إلغاء عروض هاني شاكر وسامارا و Double Face لبسام الحمراوي و كريم الغربي لالتزامات اصحاب هذه الاعمال الفنية بعقود أخرى.

ووفقا للمستجدّات سالفة الذكر أفتتح المهرجان سلسلة سهراته يوم 2 أوت الجاري بعرض للفنان عدنان الشواشي ابن الجهة ثم كان الموعد يوم 3 أوت مع سهرة فنية بامضاء الفنانة أمينة فاخت ليسهر جمهور المهرجان يوم 5 أوت الجاري مع سهرة طربية بامضاء فرقة النغم العربي ليكون للجمهور موعد يوم 6 أوت الجاري مع العرض الحدث"الزيارة"وتكون السهرة يوم 7 أوت مع الفنانةلينا بن علي ثم الاختتام يوم 8 أوت الجاري مع سهرة بامضاء الفنانة التونسية صوفية صادق

يذكر ان هيئة تنظيم هذا المهرجان بالتعاون مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بباجة وبدعم من وزارة الشؤون الثقافية كانت قد أعدّت طبقا فنيا يتماهى مع خصوصية المهرجان ذي الطابع الدولي في دورته الاولى وأمام المستجدّ الاستثنائي الذي أثّر على مواعيد كل المهرجانات اختارت الهيئة المذكورة التوجّه بالاعتذار لجمهور المهرجان وفي بادرة منها قرّرت احداث تخفيضات مهمّة على تذاكر العروض المبرمجة تفاعل معها الجمهور ايجابيا كما يحسب لها برمجتها للفنان عدنان الشواشي الذي يسجّل حضوره بحفلات المهرجان بعد غياب كبير ولسنوات عاش خلالها الاقصاء الثقافي من موطنه باجة وكانت السهرة الافتتاحية تكريمية لهذا الفنان الأصيل الذي اختار الصمت رغم الاقصاء والعمل في هدوء.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية