في مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف: ثمار مختبرات ومشاريع تخرج في «دروب ومسارات»

لأن المسرح هو تقاطع دروب والتقاء مسارات على ركح ثائر وحائر ونابض بالحياة، فقد سعى مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف

إلى صقل المواهب الفنية وتعزيز معارفها ودعم خبراتها ... وذلك ببعث الدورة الأولى من تظاهرة «دروب ومسارات» من 19 إلى 25 جوان 2019.
تطلق اليوم تظاهرة «دروب ومسارات» شارة انطلاق عروضها مع عرض مسرحي للأطفال بعنوان «أجنحة السلام» لتسدل ستار النهاية مع العرض الجديد لتوفيق العايب «للرجال بركة». وما بين البداية والنهاية يكون الموعد مع عرض مسرحي راقص «هذيان» لنجيب خلف الله ومسرحية لمحمد الطاهر خيرات والعرض الغنائي «وقت الجبال تغني» لعدنان الهلالي ...

حدث جامع للأجيال والتجارب
عن سياقات بعث تظاهرة «دروب ومسارات» ودواعي التأسيس والأهداف والغايات... يقدم مدير مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف عماد المديوني هذا الحدث المسرحي بالقول:» مع تراكم الخبرات وتجدّد أشكال العطاء الفنّي والتقني يمكن الانتقال من حالة الهواية إلى الاحتراف، إلا أنه في الاقتصار على تعريف الاحتراف كونه سبيل الفنّان من أجل تحقيق لقمة العيش هو بمثابة قتل له، ذلك أن الفن توالد مستمر لروح الهواية وتجديد لا ينضب لمسارات الحياة الإنسانية. وفي هذا الإطار يتنزّل تنظيمنا لتظاهرة «دروب ومسارات» محاولين أن تكون فضاء جامعا لتلاقي الأجيال المختلفة باختلاف مساراتهم الإبداعيّة والفنيّة عبر إتاحة الفرصة للهواة المنخرطين من الأطفال والشباب في المختبرات التكوينيّة-التي يشرف مركز الفنون

الدرامية والركحية بالكاف على تأمينها- لتقديم باكورة أعمالهم طيلة الموسم الثقافي...».

في «دروب ومسارات» احتفاء باختتام أعمال المختبرات التكوينية لمركز الكاف للسنة الثقافية 2018 – 2019 والتي أثمرت ولادة 3 أعمال تطبيقية تتمثل في عرض «الكهف السحري» لمختبر مسرح الأطفال من تأطير إبراهيم الشريف وسهام التليلي. وأيضا عرض «لقاء» لمختبر مسرح الشباب الذي أشرف عليه كل من معين العيدودي وعبد الرؤوف الهداوي. أما المختبر المتنقل بالمدارس الابتدائية من تأطير رضوان الهنودي فقد عاد بعرض «الخطوات الأولى على الركح».

أضواء على مصادر تمويل المشاريع الثقافية
في «دروب ومسارات» يمنح مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف مسرحه وأركاحه وساحته بكل سخاء إلى طلبة المعهد العالي للمسرح بالكاف ليقدموا أمام الجماهيــر الغفيرة مشاريع تخرجهم وبدايات خطواتهم على خشبة «أب الفنون».
ومن الممكن أن يتبنى المركز أحسن مشروع تخرج متميز على مستوى الإنتاج والترويج.
وفي باقة ثرية من الورشات التكوينية والتطبيقية تقترح تظاهرة «دروب ومسارات» على المهتمين والمتابعين ورشة بعنوان «الحركة والأيقاع» تأطير الكوريغرافي نجيب خلف الله وورشة حول «تقنيات الصوت الرقمي» تحت إشراف محمد الهادي بلخير كما تسلط هذه التظاهرة الضوء على مصادر تمويل المشاريع الثقافية من خلال استضافة الخبير لدى الاتحاد الأوروبي في المشاريع الثقافية «أحمد حبيبي» من موريتانيا ومن المنتظر أن يستفيد من هذا اللقاء المشرفون على المؤسسات الثقافية والمسرحية ورؤساء الجمعيات الثقافية ومديرو المهرجانات ...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا