اليوم انطلاق «24 ساعة مسرح دون انقطاع» في الكاف: تجديد في العناوين.. تنوّع في المضامين ...

تتعدد التظاهرات، تتنوع المحطات، تختلف المهرجانات... ويبقى لتظاهرة «24 ساعة مسرح دون انقطاع» بالكاف بريق من

نوع خاص ورائحة مميزة لا تشبه أحدا غيرها... مما يحشد حولها العشاق والرواد والضيوف الأوفياء من سنة إلى أخرى. واليوم، تشرع «سيكافينيريا» أبوابها وتفتح أحضانها لأرباب الفن الرابع وأحباء المسرح والحياة في موعد متجدد مع مهرجانها الدولي الذي يتواصل من 22 إلى 27 مارس 2019.
تأتي الدورة 18 من تظاهرة 24 ساعة مسرح دون انقطاع التي ينظمها مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف في سياق مخصوص ومناخ من الصعوبات والعراقيل... ولكنها أبت إلا أن تكون في مستوى الانتظارات والتطلعات كما وعدت جمهورها واعتادت أن تكون!

حضور لأحدث المسرحيات واحتفاء بفضاء التياترو
على ركح المهرجان الدولي «24 ساعة مسرح دون انقطاع» بالكاف في دورته 18 سيحتفي الركح بأحدث انتاجات الفن الرابع وآخر تجليات أب الفنون من خلال استضافة باقة من العناوين الجديدة على غرار : «هوامش على شريط الذاكرة» لأنور الشعافي و»قمرة دم» لمعز مرابط و»سوق سوداء» لعلي اليحياوي...

وفي علاقة تبادل وانفتاح مع المهرجانات المسرحية في الولايات الأخرى تربط تظاهرة 24 ساعة مسرح دون انقطاع بالكاف جسور التواصل مع مهرجان «الفرجة الحيّة بقفصة» ومهرجان  «عز الدين قنون للمسرح» بالعاصمة. كما تمنح هذه التظاهرة خشبتها لاستضافة الهياكل المسرحية المستقلة والعمومية على غرار مؤسسة المسرح الوطني بإدارة فاضل الجعايبي وفضاء التياترو لصاحبه توفيق الجبالي حيث تم تخصيص يوم 23 مارس 2019 يوما خاصا لفضاء التياترو لعرض آخر انتاجاته المسرحية وهي «حامل الهوى تعب» لنوفل عزارة و»أنتيقون الخالدة « لخولة الهادف و»الفرح واتانا» لوليد العياري... ويأتي هذا الاحتفاء بالتياترو اعترافا لما يقدمه للمشهد المسرحي التونسي والعربي من إضافة وثراء على مستوى التقنيات والمقاربات والجماليات..

ولئن خصص مركز الفنون الدرامية والركحية على امتداد الموسم الثقافي حيزا مهما للورشات التكوينية والتربصات والمختبرات، فإنه يواصل على المنهج نفسه في إيلاء التكوين والتدريب نصيبا من برمجة تظاهرة 24 ساعة مسرح دون انقطاع بالكاف من خلال برمجة ورشتين، الأولى تحت عنوان  «كوميديا دي لارتي» والثانية تهتم بـموضوع «الرقص والإعلام».

ولن يقتصر مهرجان 24 ساعة مسرح دون انقطاع بالكاف على الفضاءات المغلقة والأركاح التقليدية بل سينشر صدى المسرح وينثر عطر الفن في شوارع المدينة والمواقع الأثرية ... وأيضا في دور المسنين وفاقدي السند والمؤسسات السجنية.

ندوات فكرية ومجلد عن فرقة الكاف
في حضرة أب الفنون بالكاف، ستجد بقية الفنون لها مكانا وعنوانا في تظاهرة 24 ساعة مسرح دون انقطاع التي يتسع ركحها لاحتضان تعبيرات الجسد وتجليات الإبداع من رقص وموسيقى ورسم ...

كما تشكل الندوة الفكرية الجادة والجدية عمودا فقريا في هيكلة هذه التظاهرة العريقة والشهيرة، ولهذا فإن ندوة الدورة 18 ستهتم بموضوع «الفن الرابع والسلطة الرابعة»  بمشاركة مختصين ونقاد مسرحيين من تونس وخارجها.

كما يمنح المهرجان الدولي 24 ساعة مسرح دون انقطاع منبره ومصدحه للحوار والنقاش حول مائدة مستديرة بعنوان «حقوق النشر والطبع»   بالشراكة مع مؤسسة حقوق المؤلف والحقوق المجاورة واتحاد الكتاب التونسيّين.

ومن مستجدات دورة هذا العام، تنظيم معرض كتب تحت عنوان  « كتاب مجاني « حيث يضع اتحاد الكتاب التونسيين على ذمّة ضيوف التظاهرة 1500 كتابا في أغراض مختلفة توزّع بالمجان لترسيخ عادة المطالعة وإحياء هذا الطقس الجميل الذي فقد مكانته عند الكثيرين في عصر العولمة وثورة التكنولوجيا. كما ساهم اتحاد الكتّاب التونسيين في إصدار مجلّد يضمّ عشرة نصوص مسرحيّة تمّ انتاجها في فترة الفرقة المسرحيّة القارّة بالكاف إحياء للذاكرة وتوثقا للهوية.

وكما تحتفي تظاهرة 24 مسرح دون انقطاع بالكاف بآخر الانتاجات المسرحية فإنها أيضا تهتم بأحدث الإصدارات الأدبية في صنف النصوص المسرحية وذلك من خلال تنظيم حفل توقيع الكتاب الجديد للدكتور عبد الحليم المسعودي بعنوان « الرّوهة » .

تكريم للأفراد والمؤسسات
على منصة التكريم، تهب تظاهرة 24 ساعة مسرح دون انقطاع بالكاف باقات الورود وأوسمة التقدير في دورتها 18 إلى أفراد ومؤسسات ليس من باب الاعتراف بالجميل فقط وإنما أيضا لتسليط الضوء على مختلف التجارب التي بإمكانها أن تكون حافزا لإثراء المشهد الثقافي والمسرحي.
وإلى جانب تكريم ثلة من الأساتذة الذين سيؤثثون ندوة «المسرح والإعلام» لدورهم الأساسي في إرساء تقاليد الفرجة المسرحية، تهدي التظاهرة دروع التكريم إلى الفرق البلدية للمسرح المغمورة رغم نشاطها وعطائها على غرار الفرقة البلدية بالنفيضة والفرقة البلدية بدوز اعترافا لهما بالمجهود الكبير رغم الإمكانيات المحدودة في الحفاظ على الفعل المسرحي في تلك الربوع.

وبالرغم من الإمكانيات المادية المحدودة حيث لا تتجاوز ميزانية المهرجان 50 ألف دينار والبنية التحتية الهشة بسب إخلاء قسم كبير من مقر مركز الفنون الدرامية الركحية بالكاف، فإن تظاهرة 24 ساعة ساعة مسرح دون انقطاع بالكاف 2019 جاءت في حلة مميزة تعج بالجديد والفقرات المستحدثة وتنبض عشقا للركح ولأب الفنون.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499