رئيس تعاونية الفنانين منير بعزيز لـ«المغرب»: الفنان التونسي لا تزال تنقصه حماية القانون

كم من فنان ذاق فاقة الفقر وقهر المرض وكم من مبدع كان أمام الوجع والجحود بلا حول ولا قوة... وهو ما كان دافعا لتأسيس تعاونية الفنانين والمبدعين والتقنيين في

المجال الثقافي. وبعد أن مضت سنة على ميلاد هذه التعاونية،استوجب هذا الحدث الاحتفال بهذا الحدث الذي أتى بعد إلحاح في الطلب وأيضا استثمار المناسبة للدعاية والتعريف بدور التعاونية قصد الالتحاق بصفوفها والاتحاد تحت رايتها لتكون أصوات الفنانين مسموعة ومطالب المبدعين ذات صدى أمام هشاشة الوضعية الاقتصادية والاجتماعية للفنان التونسي في بلد ينصّ دستوره صراحة على أنّ «الحق في الثقافة مضمون... وأنّ الدولة تشّجع الإبداع وتدعم الثقافة»!

احتفالا بعيد ميلادها الأوّل أعدت التعاونية برمجة متنوعة على امتداد أيام 13و14 و15 سبتمبر 2018 حيث تحتضن دار الثقافة ابن رشيق مواعيد مسرحية وموسيقية وشعرية ومعارض تشكيلية فيما تحتضن مدينة الثقافة حفل الاختتام الذي سيكون بإمضاء الفنان جعفر القاسمي في مسرحية الجديدة «3 في 1».

ومضات قانونية... وشاشات سينمائية
على إيقاع صوت الألوان وصخب الحياة في لوحات تشكيلية وكاريكاتورية في معرض جماعي كان افتتاح احتفالية تعاونية الفنانين والمبدعين والتقنيين في المجال الثقافي بعيد ميلادها الأوّل بدار الثقافة ابن رشيق مساء الخميس 13 سبتمبر 2018.

وفي إطار استشاري وتوضيحي تمّ منح المصدح لعدد من الخبراء والمختصين للإحاطة بمسائل التغطية الصحية والضمان الاجتماعي والتأمين على المرض ... من جوانبها القانونية والإدارية. كان المتدخلون قد عرّجوا على سبل تمويل تعاونية الفنانين والمبدعين والتقنيين في المجال الثقافي مع اقتراح صيغة الطابع الجبائي على شاكلة تأسيس تعاونية المحامين.
وضمن الإطار العام للاحتفال بالذكرى الأولى لتأسيس تعاونية الفنانين والمبدعين والتقنيين في المجال الثقافي تم عرض الفيلم الوثائقي القصير «عمّار» لنادي السينمائيين الهواة بزغوان والذي تناول حكاية الرسام «عمّار» الذي لم يقف انقطاعه عن التعليم حائلا دون ممارسة موهبة الرسم كما لم تمنعه إعاقته من محاورة الجدران الخرساء وتحويلها إلى لوحات ناظطقة أمام فضول المارة ومضايقة الشرطة ... تحدث عمار أمام الكاميرا عن رسومه بحب كبير كما اشتكى هشاشة وضعيته الاقتصادية والاجتماعية بأسى كبير في بلد يجوع فيه الفنان !

أما الموعد السينمائي الثاني فكان مع وثائقي قصير عن السيرة الذاتية للمخرج الراحل إلياس الزرلي الذي شارك في إخراج عدة أفلام عالمية ... كما ساعد في إخراج عدة أفلام تونسية مثل «الزازوات».. و«حبيبة مسيكة» و«خشخاش» و«الرديف 56» و«الخرمة» .... وقد أخرج الفقيد شريطا قصيرا بعنوان «كيف ما يرجع الفرططو» ... قبل أن يودع الحياة إلى الأبد بضربة قدر قاتلة !

«تجرّأ» على الحلم ... على الحياة
كما تسعى تعاونية الفنانين والمبدعين والتقنيين في المجال الثقافي إلى لمّ شتات كل صنّاع اللحظة الفنية فقد شاءت أن يكون الاحتفال بالسنة الأولى لميلادها متنوّع الفقرات وجامعا لكل التجليّات الإبداعية من مسرح وسينما وشعر وموسيقى وفن تشكيلي... وفي افتتاح هذه الحدث كان الركح مفتوحا أمام الفن الرابع على موعد مع موندراما « تجـــرّأ. تي أن» من إنتاج مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف بإدارة عماد المديوني وتأليف نور الدين الهمامي وإخراج الأستاذ الأزهر.

وقد فاز هذا العمل الذي يلعب بطولته المطلقة الفنان ريان القيرواني بالتانيت الذهبي في مهرجان قرطاج الدولي للمونودرام في شهر ماي المنقضي.

على خشبة دار الثقافة ابن رشيق علمنا ريان القيرواني في شخصية عمّار أن الحلم هو زاد الفنان في هذه الحياة وأن الجرأة على الحدود والقيود وصفة النجاح وأن التمرد على السائد والأحكام المسبقة هو سبيل التحليق نحو سماوات الإبداع البعيدة. تتعدّد الشخصيات وتتفرّع الوضعيات ما بين آهات وابتسامات... ولكن القضية واحدة والعنوان لا يتغيّر: الجرأة مطلوبة وضرورية في الحب والحلم والفن... والحياة.

وضعية الفنان وقصور التشريعات
يأتي بعث تعاونية الفنانين والمبدعين والتقنيين في المجال الثقافي لمحاولة سد الفراغ والتأسيس لسند مساعدة للفنان حسب العضو الشرفي في هيئة التعاونية والمخرج عبد المجيد الجلولي. وعن مدى إقبال الفنانين على الانخراط في التعاونية صرّح لـ«المغرب» بالقول: «لانملك أرقاما دقيقة عن عدد المنخرطين ولكنه في تزايد سيما بعد السعي لتمثيل التعاونية في الجهات وبقية الولايات. وتوّفر التعاونية لمنظوريها خدمات محترمة تحفظ كرامتهم مقابل دفعهم لمبلغ مالي قدره 300 دينار سنويا إما على دفعة واحدة أو في صيغة أقساط جزئية . وهو ما سيخوّل لهم الانتفاع باسترجاع قسط كبير من مصاريف العلاج يقدر بـ 70 بالمائة إلى جانب تغطية جزء من مصاريف المناسبات والأعياد والسفرات...».
مامدى استجابة قانون الفنان والمهن الفنية لحاجة الفنان والمبدع؟ أجاب رئيس تعاونية الفنانين والمبدعين والتقنيين في المجال الثقافي منير بعزيز في تصريح لـ المغرب» بالقول : « الفنان التونسي تنقصه حماية القانون وقد عطلت الانقسامات وحرب المصالح بين الفنانين مسار هذا القانون في ظل تهميش الدولة للوضع الاجتماعي للفنان بالرغم من رفعها لشعارات رنانة من قبيل الثقافة لمجابهة الإرهاب والفن لبناء الإنسان! ».

وكشف الفنان منير بعزيز أن تفاعل الفنانين والمبدعين مع حدث تأسيس التعاونية يبقى منقوصا في غياب دراسة دقيقة عن عدد الأعوان العرضيين في المجال وعدد الفنانين الممارسين للمهنة في كل ولاية والجرد الدقيق لحالاتهم الاجتماعية... وهو ما سيكون من أولى خطوات التعاونية.

وقد تبّرع جلّ الفنانين المشاركين في احتفالية السنة الأولى لتأسيس التعاونية بالعروض المقدمة في مختلف الفنون لصالح تعاونية الفنانين والمبدعين والتقنيين في المجال الثقافي عملا بمبدأ: فنانون متضامنون ومبدعون متآزرون».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499