من تنظيم جمعية ترانيم الثّقافية: ندوة فكرية حول الأغنية التونسية والإعلام

ضمن انشطتها الدورية ذات الطابع الفكري والفني وتحت اشراف الدكتور محمّد زين العابدين وزير الشّؤون الثّقافيّة تنظّم جمعيّة ترانيم الثّقافيّة التي يرأسها الفنان عزالدين الباجي وبالتّعاون مع دار الثّقافة ابن زيدون بالعمران بداية من يوم غد 2 نوفمبر الجاري وعلى مدار يومين

ندوة فكريَّة تحت عنوان» واقع الأغنية في تونس وعلاقتها بالإعلام وسبل تطويرها ومسالك ترويجها «وذلك بمشاركة عدد من المتداخلين في صناعة الأغنية والإعلاميين وتفتتح الندوة بكلمة توجيهية من وزير الشؤون الثقافية ثم مداخلة للاستاذ عز الدين الباجي فنقاش مفتوح حول محور اهتمام هذه الندوة وذلك بمشاركة الفنانين والاعلاميين في طرح آرائهم وتصوّراتهم حول سبل تطوير الاغنية التونسية وآفاق ترويجها.

وتهدف هذه الندوة حسب رئيس الجمعية المنظمة الى خلق ورشة حوارية تجمع بين الأطراف ذات الصلة بالأغنية التونسية على مستوى دور كل من الشاعر والملحّن والمطرب والموزّع والاعلامي بما يعود بالنّفع على الأغنية في تونس ضمن نّموذج تّشاركي يمكن من خلاله صياغة عمل غنائي فيه بحث وعمق وتطوير للخطاب الموسيقي للأغنية وتطوير مفردات لغتها الشّعريّة بما يجعلها تتماشى مع عصرها دون السّقوط في الإبتذال والميوعة وابتكار لهجة موسيقيّة تميّزنا وسط محيطنا كما من البديهي الاشارة الى وجود عراقيل لا تترك المجال للأغنية التونسية أن تنجح ومنها الحالة السياسية المحلية و الخارجية للبلاد الى جانب وجود حالة من التجاذب الاعلامي والأهم من هذا انعدام الإرادة السياسية ة مما احبط عزائم الفنانين الحقيقيين وجعل الساحة الفنية تعج بالمتطفلين على الميدان الموسيقي في ظل خاصة غياب قانون يحد من نشاطهم العشوائي وغياب المراقبة الفنية واستفحال ظاهرة المحاباة وعدم الاحساس بالمسؤولية مما جعل عجلة الثقافة تدور في تونس بدون أهداف ولا برامج و لا قانون يضبط وجهتها وأكيد أن هذه الندوة ستطرح كل هذه الاسئلة الحارقة على بساط الدرس والنقاش سعيا للخروج بجملة من التوصيات توضع على طاولة وزير الشؤون الثقافية قصد وضع خطط جديدة لفكّ معظلة الاغنية التونسية.

ونشير من جهة أخرى الى أن جمعية ترانيم الثقافية التي تنظّم هذه الندوة والتي يرأسها الفنان عز الدين الباجي الى جانب مكتب تنفيذي يتكوّن من الحبيب حريز بصفته رئيسا شرفيا ، ناصر بن باجي بصفته نائب رئيس،جمال الدّين بربيرو بصفته كاتبا عاما و الأخضر الكعبي بصفته أمين مال تعتزم تنظيم فعاليات مهرجان ليالي الأغنية الطّربيّة في ثوبه الجديد من 1 الى 5 ديسمبر القادم.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا