بيئة

أقرت اليوم الثلاثاء 5 افريل 2016 وزارة البيئة و التنمية المستدامة خلال جلسة عمل انعقدت تحت إشراف الوزير نجيب درويش وبحضور مدير عام شركة البحيرة للتطهير والاستصلاح والاستثمار والرئيس المدير العام للديوان الوطني للتطهير وممثلين عن إدارة المياه العمرانية

مازالت ردود الفعل المستنكرة للهجوم الإرهابي الجبان على مدينة بن قردان متواصلة بطرق وتعبيرات مختلفة، فقد عاشت مدينة صفاقس وبالتحديد بباب البحر تظاهرة ثقافية أشرف عليها حزب المسار من أجل الجمهورية وذلك يوم الثلاثاء المنقضي.
«المغرب»

تنفس أهالي مدينة صفاقس الصعداء و استبشروا كثيرا - بعد مسيرة 14 جانفي 2016 التي قدرت بعشرات الآلاف و التي انطلقت من أمام ملعب الطيب المهيري بصفاقس إلى مقر الولاية مطالبة بغلق معمل السياب الذي اعتبروه المصدر الأساسي للتلوث البيئي لمدينتهم - حين وعد وزير الطاقة

من القطاعات التي تحتل مكانة كبرى في المجال الفلاحي الذي هو بدوره من الأعمدة الفقرية لاقتصاد البلاد قطاع تربية الماشية، هذا القطاع يمر الآن بظروف عصيبة جدا بسبب ندرة كمية الأعلاف الخشنة «قرط وتبن» الشيء الذي أدى آليا إلى ارتفاع أسعارها بصفة مشطة جدا.

نظمت النقابة التونسية للفلاحين بصفاقس ندوة صحفية يوم الأربعاء المنقضي حول «حملة التشويه التي تشنها وسائل الإعلام الإيطالية ضد زيت الزيتون التونسي وتداعياتها على اقتصادنا الوطني».

ليس من قبيل الصدفة الحديث ، في البلاد المتقدمة،المتواتر عن أولوية الإقتصاد الأخضر، وحتمية تثبيت ركائزه لضمان تحقيق النمو، وتأمين استدامته، فالمجال الذي يعرف نموا صاروخيا يكاد يصل ذروة العنفوان في عديد الدول الصديقة للبيئة لتستبدله، دون التخلي عن جوهره

قال مدير وحدة الرحلات وسياحة الشباب عماد التلمودي ان قافلة تتكون من حوالي 400 شاب متطوع من ولايات الجنوب والوسط، قد غادرت صباح اليوم، من مدينة قابس في اتجاه ولاية الكاف لغرس 8000 شجرة. وفي هذا الاطار عبر عماد التلمودي عن رغبته في أن يبادر

على هامش زيارته إلى جزيرة قرقنة، للوقوف على مدى تأثر شواطىء قرقنة بتسرب البترول، أكد وزير البيئة نجيب درويش أن تسرب كميات من البترول من حقل نفط تابع لشركة نفطية حكومية بين شاطئ سرسينا وسيدي فرج في جزيرة قرقنة من ولاية صفاقس لا يعتبر كارثيا.

بعد انتشار خبر تسرب كمية كبيرة من البترول بمياه شواطئ جزيرة قرقنة حسب ما أكده البحارة الذين أطلقوا صيحة فزع عقدت تنسيقية البيئة والتنمية بصفاقس إجتماعا خلال هذا الأسبوع لتدارس موضوع تسرب كميات من البترول بأحد الحقول البحرية بمنطقة سرسينا بارخبيل

لا تتطلب مقاومة سوسة النخيل الحمراء امكانات مادية بقدر ما تستدعي نجاعة في التصرف ويقظة دائمة من اجل التوقى منها لا سيما وان الافة اتت حاليا على نحو ثلث اصول نخيل الزينة في تونس الكبرى 35 الف نخلة ذلك ما خلص إليه لقاء علمي تحسيسي التأم خلال هذا الأسبوع

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية