طبقة الأوزون ستتعافى بحلول منتصف القرن الحالي

أظهر تقرير جديد صادر عن الأمم المتحدة، أن طبقة الأوزون المستنفدة التي تحمي كوكب الأرض من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، ستتعافى بحلول منتصف القرن 21.

ونقلت صحيفة " نيويورك ديلي نيوز" عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة قوله الثلاثاء، إنه بفضل التعاون الدولي الذي بدأ في عام 1989، عندما تم حظر المواد الكيميائية المستنفدة لطبقة الأوزون من أجهزة التبريد والهباء الجوي (الأيروسولات)، تم التخلص التدريجي من 99% من هذه المركبات وفق "د ب أ ".

ويشار إلى أن طبقة الأوزون تقع في الجزء العلوي من طبقة الستراتوسفير، حيث تحجب الأشعة التي من الممكن أن تسبب الاصابة بسرطان الجلد وعتامة عدسة العين ، بالاضافة إلى تدمير المحاصيل.

وتوصل التقرير إلى أنه بحلول عام 2040، ستعود معظم طبقة الأوزون إلى طبيعتها، بينما ستتعافى تماما بحلول عام .2066 وقال العلماء إن الثقب الذي تسبب في دق جرس الإنذار في البداية، سوف يلتئم فوق القطب الشمالي بحلول عام 2045 .
وقد تم عرض النتائج التي توصل إليها الخبراء خلال الاجتماع السنوي رقم 103 لجمعية الأرصاد الجوية الأمريكية في دنفر.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا