سنة بيئية سعيدة !!

آخر الأسبوع المنقضي احتفل عدد من البيئيين حول ديناصور مدينة العلوم، والذي كاد يتحرك، جالوا قرب مجسم إينشتين، الذي

لم يهمس ببنت شفة.. لم يعلن بعد عن افتتاح سنة بيئية جديدة، رغم ضجيج الحلم واضطرام الأمل..
معرض غني بمبادرات المتطوعين في الجهات، فضاء زانته بندا الصندوق العالمي للطبيعة، الذي تعاون مع وزارة البيئة وقارب الحدث درجات العالمية..
مسابقات وتتويج..
أناشيد أطفال الفسيفساء صاغت لوحات تحاكي البيئة وتستجيش في الضمائر حماية البر والبحر..
إطارات الدولة والمؤسسات البيئية كانوا هناك..ومثقفون ومربون وخبراء وقدماء..
حتى نور الدين بن عيسى رائد تقارير تونس المناخية هاتف الجمع من تمزرط..
ومحمد بوفايد، صوت ذوي الإرادات مرفوقا بابنة بورقيبة، هاجر، من قربة للفضاء ليصرخ داعيا
قبل أيام كانت حركة الخلية بين زمرة تختزن الإيكولوجيا في حسها وتنبض حواسها، سامية كشك محمد بن سعيد حاتم بن بلقاسم ومحمد علي بن تمسك، وإدارة هادي الشبيلي أياما قبل العرس..
عشرات المداخلات ونقاش ثري احتدم أحيانا انتصارا لحال البيئة البحرية في سلقطة مثلا..او انتقادا لبطء الاجراءات الإدارية..أو لتجاهل فئة ذات احتياجات خاصة، ترتقب نفاذا للوثائق والمعطيات بأدوات(سمعية لمسية) مناسبة لها..
تكريم الأعمدة والرواد المنسحبين في هدوء، بينهم المغفور لهما..هادي قنيدز وليلى براري..وفاء لمن بذلوا ولم يضنوا بعطاء..
اعتماد الدراجات..التثمين..تنظيف قاع البحر..التنبيه للكوارث..التربية البيئية..ترويج المواد البيولوجية,,
غراسة زيتونة في مدخل المدينة، وإمضاء اتفاقية مع شركة توزيع المحروقات، لغراسة مليون شجرة، يتعهد المعنيون بضمان شروط بقائها وديمومتها..
نبض الجمع وحيوية التفاعل، وبصمات التفكير الجماعي بعيدا عن لزوم ما يلزم من تثمين وإشادة و..
لا توجد عندنا في تونس اليوم محمية بحرية واحدة..رغم تعدد المقترحات والمشاريع.. ووجود27 محمية غابية..البرمائي محمد علي بن تمسك قدم إضاءات دقيقة عن عالم معقد بالتحديات والإجراءات يتطلب أكثر من مجرد إعلان حسن نوايا أو اتخاذ قرار..
والمجال يذكر بأن البيئة ليست مسؤولية جهة هيكل أو قطاع بعينه..الكل معني بالبيئة، وإن كانت اليوم لظروف خاصة جدا دون وزارة مفردة..
الأمل في خبرا وعلماء ومثقفين تدخلوا من بينهم عادل بن يوسف ويوسف ملوح وعبد اللطيف بوعلاق..العلم والفن، والتربية روافد لمشروع أمل باسق..
تقييم دور الشرطة الحقيقية وتحديد وظيفتها وتقدير جدوى تدخلها..وتطوير قدرات الغابات وطواقمها..
هذا ما جناه الجميع على البيئة، ولم تجن الوزارة على أحد..
مؤسسات صناعية ملوثة..قابس منطقة منكوبة منذ عقود..
النفايات متناثرة في كل مكان بفعل المتساكنين اللامبالين..
مصب سدويكش أغلقه الأهالي...مراكمات، في الاثناء..الحريقة تطفو على سواحل قابس..
لا بد من مزيد مشاركة الجمعيات في الإعداد والتفكير وبناء الوعي واتخاذ القرار...
والتغيير ينبغي أن ينبجس من كل الضمائر والقلوب، والسواعد والهمم، هكذا ذكر الهادي الشبيلي بنبرة مواطن، صديق للجميع، بلا ربطة عنق ولا حتى بدلة مسؤول..الكل يشترك لتتحرك القاطرة، وإلا فلا..الجمعيات في كل لجان قيادة المشاريع، وفي قاطرة حراك المؤسسات البيئية..حتمية وليس ترفا..
جمعيات حضرت من كل نقاط البلد، طرحت بحماس اقترحت شكت، ولكنها رسمت بالتزام أفق عمل جماعي مستقبلي واعد...
ليحمل المواطن أمانته، عبرالجمعيات..والبلديات المنتخبة...
كأنهم كانوا هناك..كأنه ليس يوم عطلة..خلية النحل فيها كتيبة السلطة الرابعة المتجندة لتعميم الخضرة من دواخل قلوب أعياها شوق الأفق الزاهر..أخبار التلفزة الوطنية تابعت الحفل الرسمي الكبير باعتدال وتوازن، وأطلت على معاناة الناموس ورصدت متاعب اهالي المناطق الشعبية، ولكنها أضافت مع تصريح الوزير رؤى أحباء الطيور وجمعية البيئة بقربة والإدارة العامة للبيئة وجودة الحياة..ذكريات حمادة أمام مصدح إذاعة الشباب، أحلام الرزقي في الوطنية، رمزي عمدوني في الثقافية، توفيق بن عبد الله في الزيتونة..وهنا..كمال فرشيشي و فضيلة بوخريص ونادرة فرشيشي..ونور الدين الطبوبي..رسوم الحوتيات على جدران، رواق جديد للبيئة بشرت به صبيحة حمري عساه يكون فضاء دائما لاخضرار الوعي وانتشار المقاربات الرؤى مع أصحاب مشاريع ومبادرات واعدة هنا..غدا وبعد غد..
اقتران الحياة ونزعة البقاء، في مغالبة البشر تحديات الواقع ومخاطره..
ناشط وأكاديمي يشيد بنوعية النظافة في بلدية الكرم..العين ترصد قبل العدسة أحيانا، والبيئي له الف حاسة.. وعشرون ضميرا..
اين معرض الجمعيات يسأل الشبيلي ولماذا انسحب فور انتهاء الافتتاح الرسمي..إلا جناح جمعية التنمية والبيئة بالكرم، والذي تشرف عليه صورة كبرى للراحل البيئي رئيس الجمعية هادي قنيدز..
مساهمة الدكتور حاتم بن بلقاسم تضمنت ومضات واعدة بحلول مستقبلية وآفاق حل..
في لقاء تواصل وتشبيك وتبادل أفكار ونقد قاس أحيانا، ولكن منطلق رغبة في البناء، وانتهاء لنقطة التقاء بين الجميع، أمنها تيسير النقاش من امين الزياني ومن مدير مكتب شمال إفريقيا للصندوق العالمي للطبيعة جمال جريجر..بانسيابية مريحة ومبهرة..
التكامل بين القطاعات، والمؤسسات والهياكل ، وفق رؤية افقية جامعة بعيدا عن التقسيم والتخندق الإداري والتجزيء..
القصة لا تنتهي بانقضاء اللقاء..
ستجمع التوصيات وستنشر لأول مرة الأعمال والورقات ، وستصاغ حتى بلغة مسموعة وملموسة..
حملات النظافة، وأنشطة الجمعيات لم تتوقف على حي ولا منطقة ولا جهة، وإن تميزت بحضور البلديات في ثلاثين منطقة بدفع وحضور مميز للمجتمع المدني
احتفالا باليوم العالمي للبيئة ، نظمت بلدية صفاقس بالتعاون مع معتمدية صفاقس الغربية ووكالة التصرف في النفايات ومختلف نشطاء الاحياء و المجتمع المدني تظاهرة بيئية ثقافية تنشيطية بحديقة وادي الرمل طريق المطار يوم السبت 05 جوان 2021. وقد واكب المدير الجهوي للبيئة بالساحل الجنوبي هذه التظاهرة بمختلف ورشاتها.
وانتظمت في غار الدماء تظاهرة معرض قرية ومنتوج ومنبر حوار حول تغير المناخ، ونظمت جمعية هبة للثقافة والترفيه تظاهرة تحسيسية بباردو بمشاركة نساء قدمن مبادرات طريفة في تثمين المواد.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا