جندوبة: يوم إعلامي حول الاستثمار في المهن والاقتصاد الأخضر

احتضن مؤخرا مركز التكوين المهني بجندوبة يوما اعلاميا حول «الاستثمار في المهن والاقتصاد الأخضر» نظمه مركز أعمال جندوبة بالتعاون مع الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة بجندوبة والمجلس الدولي للنساء صاحبات المشاريع باجة- جندوبة.

وأفتتح هذا اليوم الاعلامي بكلمات كل من محسن العيادي رئيس المجلس التوجيهي لمركز أعمال جندوبة، نبيل الإينوبلي رئيس الإتحاد الجهوي للصناعة والتجارة بجندوبة، جليلة الجلولي رئيسة المجلس الدولي للنساء صاحبات المشاريع باجة – جندوبة والحبيب السكندراني والي جندوبة ثم قدّمت 4 مداخلات وهي مداخلة» مفهوم الإقتصاد الأخضر وآفاق الإستثمار فيه» قدّمها ممثل الإدارة الجهوية للبيئة لمرتفعات وسهول الشمال و مداخلة بيئية حول التعريف بأهم تدخلات الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات ANGED تقدّمتها سلوى قروي رئيسة مصلحة بالوكالة الوطنية للتصرف في النفايات بباجة ومداخلة حول دور الوكالة الوطنية لحماية المحيط في دفع وتأطير الإستثمار من خلال آليتي دراسة المؤثرات على المحيط وكراسات الشروط البيئية قدّمها رضا النفزي المدير الجهوي للوكالة الوطنية لحماية المحيط بباجة الى جانب مداخلة رابعة حول النهوض بالفلاحة المستدامة قدّمها نايل الفوراتي المنسق الجهوي لمشروع النهوض بالفلاحة المستدامة والتنمية الريفية بالشمال الغربي مكتبGIZ.

وانتظم هذا اليوم الاعلامي في ظلّ ما يشهده العالم اليوم من تطورات اقتصادية هامة من بينها صعود الإقتصاد الأخضر، وذلك لتدعيم التنمية المستدامة باعتبار وجود تلوث بيئي ناتج عن التطور الصناعي الكبير الذي شهده العالم خاصة في القرنين الأخيرين، و قد انخرطت تونس تدريجيا في منظومة التنمية المستدامة منذ سنوات حيث تم إعداد وزارة تعنى بالمحافظة على البيئة و قد شهدت بلادنا ارتفاعا ملحوظا في القطاعات التنموية المعنية بالتنمية المستدامة بما يعرف بالمهن الخضراء والتي ترتكز على مقومات شاملة من أهمها بعث مؤسسات لدعم الإقتصاد على المدى القصير والبعيد وهي مؤسسات تحافظ على البيئة و استعمال الطاقة المتجددة كما توفّر المهن الخضراء مواطن شغل مستدامة و تحفظ كرامة المواطن و صحته مع احترام السلامة البيئية و الخصوصيات الاجتماعية كما تضمن التنمية المستدامة ديمومة المؤسسة على المدى البعيد و توسعها و في نفس الوقت وتضمن تطور الإقتصاد الوطني بصفة شمولية.

و من بين المهن الخضراء إنتاج طاقة متجددة ونظيفة كالطاقة الشمسية والهوائية وكذلك التدقيق في مجال الطاقة والفلاحة البيئية وبيولوجية بهدف المحافظة على الثروات المائية وعلى التربة والمحافظة على التنوع البيولوجي عبر البذور والمشاتل والأغنام والمحافظة على البيئة بالمدن والسواحل والغابات و الصحراء عبر السياحة البيئية، التشجير ومقاومة التصحر والسياحة الإيكولوجية ورسكلة النفايات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا