جندوبة: إعداد الدراسات لمعالجة أكثر من 20 انزلاق أرضي وإعادة فتح منبت سوق الجمعة

أذنت وزارة التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية مؤخرا بإعداد الدراسات الجيوفيزيائية والطوبوغرافية وتوفيـر الاعتمادات اللازمة لمعالجة الانزلاقات

الأرضية التي جدت بعدد من الطرقات الرئيسية والفرعية بولاية جندوبة خلال السنة المنقضية  والتي ناهزت وإلى حد 20 انزلاقا.

كما خصصت الوزارة المذكورة مبلغا ماليا بقيمة 5،5 مليون دينار لمعالجة 3 انزلاقات أخرى كانت قد جدت بالطريق الوطنية رقم 17 في المسافة الفاصلة بين معتمديتي عين دراهم وفرنانة وأحد الانزلاقات الحاصلة بالطريق الجهوية رقم 6 الرابطة بين معتمدية فرنانة وقرية بني مطير السياحية.

الانزلاقات الأرضية
سجلت مصالح التجهيز بولاية جندوبة عددا كبيرا من نقاط شمل بالأساس الطريق الوطنية رقم 17 الرابطة بين جندوبة وطبرقة عبر عين دراهم  والطريق الجهوية رقم 161 الرابطة بين بوسالم وطبرقة  والطريق الوطنية رقم 11 الرابطة بين عمدون وعين دراهم، والطريق الجهوية رقم 65 الرابطة بين فرنانة وبني مطير والطريق المحلية عدد 414 بفرنانة ومسلك «عديسة» ومسلك «دار فاطمة» ومسلك قرية «التباينية» بمعتمدية عين دراهم ومسلك «بوثور» ومسلك «الهمايسية» بفرنانة ومسلك «طغزاز» ومسلك «وجه السوق» بمعتمدية طبرقة  حيث تناهز تكلفة إصلاحها والتي ستنطلق اشغالها خلال الأشهر القليلة القادمة بعد انتهاء مرحلة  الدراسات نحو 14 مليون دينار حسب تقديرات أحد الخبراء المختصين.

ويشار إلى أن نسبة أشغال الانزلاقات الأرضية الست التي جدت منذ سنة 2012 بالطريق الحزامية المحاذية لسد وادي الكبير بمعتمدية طبرقة بلغت نحو 60 % وذلك بكلفة ناهزت الـ21 مليون دينار.

يذكر أن ولاية جندوبة تعدّ من أكثر الولايات تعرضا للانزلاقات الأرضية والتي تطال إلى جانب الطرقات  عددا من الأراضي الزراعية والمساكن وذلك بسبب طبيعية التربة التي صنفت بالتربة الطينية نظرا لتشبعها بمياه الأمطار والثلوج  وهو ما جعلها تستأثر منذ 2011 والى حدود موفى سنة 2019 بنحو 100 مليون دينار لمعالجة الانزلاقات التي شملت الطرقات بمختلف أصنافها.

الإجراءات الوقائية
ويشار كذلك إلى أن الانزلاقات الأرضية وانزلاق المساكن والأراضي كانت ومازالت محل تذمر عدد كبير من مستعملي الطريق والمتساكنين اعتبارا لمساهمة هذه الظاهرة الطبيعية في تعميق المخاطر المحدقة بهم وتعميق عزلتهم وإعاقة تنقل تلامذة المدارس والمعاهد ووسائل النقل في عدد من المناطق الريفية.

كما يشار الى أنه في إطار معالجة الإنزلاقات الأرضية بالجهة أشرف مؤخرا علي المرموري والي جندوبة وبحضور الكاتب العام للولاية الهادي الحمداوي ومعتمدي الجهة والرئيس المدير العام للشركة الجهوية للنقل والمدير الجهوي للتجهيز وممثلين عن المندوبية الجهوية للتربية والمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية وبلدية جندوبة والمصالح الأمنية والحماية المدنية حيث أعطى الوالي تعليماته بتكليف المعتمدين بالتنسيق مع المصالح المختصة لتكوين لجان على مستوى كل معتمدية تتولى إعداد المعاينات اللازمة لإتخاذ الإجراءات الوقائية قصد توفير ظروف السلامة مع ضبط كلفة الصيانة على حساب ميزانيتي المجلس الجهوي في نطاق إمكانياته والوزارات المعنية كما أنه تبعـا للزيارة الميدانية التي أداها والي جندوبة إلى الطريق السياحة الأرمال بمدينة طبرقة حيث عاين الإنزلاق الأرضي بالمكان وعلى إثر تدخله في الغرض لدى المصالح المركزية بوزارة السياحة والصناعات التقليدية خصصت الوكالة العقارية السياحية بداية شهر جانفي الجاري مبلغا ماليا قدره ثلاثة مائة ألف دينار لإنجاز الدراسات الفنية لمعالجة الإنزلاق المذكور أعلاه.

متابعة لإشكاليات الجهة المتعلقة بالمياه والغابات:
في اطار متابعة تزويد منطقة العيثة  بسوق السبت بالماء الصالح للشراب أشرف والي الجهة مؤخرا وبحضور رئيس اقليم الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه وعدد من المسؤولين الجهويين على تدشين القسط الأول من مشروع تزويد المنطقة المذكورة بالماء الصالح للشرب ومتابعة لاشكاليات منطقة بغورة عمادة بولعابة من معتمدية بلطة بوعوان حول انقطاع الماء الصالح للشرب بسبب عدم خلاص الديون المتخلدة بذمة  المجمع المائي غزالة بولعابة  لدى الشركة التونسية للكهرباء والغاز والشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه دعا والي الجهة الى ضرورة تجديد الهيئة المديرة للمجمع للقيام بالدور المنوط بعهدتها على أحسن وجه مع دعوة المتساكنين لخلاص ما بذمتهم من ديون لفائدة المجمع المذكور كما عاين بمنطقة غزالة من ذات العمادة المسلك الفلاحي «دوار الزاوية» بالمنطقة السقوية سيدي عبد الله حيث تقررت معاينة المسلك قصد إيجاد الحلول الممكنة لإعادة تهيئته كما أشرف على ربط مدرسة «عتاب» من عمادة سطفورة بشبكة الماء الصالح للشرب عن طريق برنامج الهندسة الريفية وذلك ضمن  برنامج استكمال مشروع تزويد أهالي المنطقة ومؤسساتها بالماء الصالح للشرب.

متابعة إشكاليات الجمعيات المائية
وفي الاطار ذاته وبهدف اعادة تزويد المناطق الريفية بالماء الصالح للشرب وضمن متابعة إشكاليات الجمعيات المائية أشرف في هذا الاسبوع مراد ناجي معتمد وادي مليز وبصفة يومية و في اطار التصدي لظاهرة الربط العشوائي واستنزاف الموارد المائية وتطبيق الإجراءات القانونية الجاري بها العمل في حق المخالفين على عمليات إزالة الربط العشوائي لشبكة الماء الصالح للشراب بالجمعية المائية الغويلية وبالجمعية المائية شمتو من عمادة حكيم الشمالية من معتمدية وادي مليز حيث تم تسجيل تجاوزات لعدد من المتزوّدين بهذه المياه منها عدم خلاص فواتير الاستهلاك و استعمال عدادات غير مطابقة للمواصفات المعمول بها وتم التعهد بتجاوز هذه الإخلالات في اقرب الأجال.

كما يشار الى أنه في المجال البيئي واعتبارا لأهميته في تزويد مناطق الجهة بالنباتات بما يساهم في التوازن البيئي والايكولوجي وارتفاع نسبة المساحات الخضراء بمدن وقرى ولاية جندوبة وبعد زيارة معاينة لوضعيته أذن والي جندوبة باعادة تهيئة منبت الغابات بسوق الجمعة من معتمدية جندوبة الشمالية وفتحه باستغلال مياه عين غدر بعد أن تم تزويد مواطني قرية سوق الجمعة بالماء الصالح للشرب عن طريق مشروع المحاور الكبرى ودعا الى الاسراع بانجاز الدراسة الضرورية حتى يتم فتح المنبت خلال الأيام القليلة القادمة وتم الاتفاق مع دائرتي الهندسة الريفية و الغابات بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية للعمل على القيام بالاجراءات ذات الصلة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا