جندوبة: برامج لتشجيع الشباب على تثمين الخصوصيات الغابية والبيئية

تم مؤخرا الاختيار على 45 مشروع بولاية جندوبة من جملة 300 مشروع تم تتويجها على مستوى وطني في إطار مشروع Agripreneur

الهادف إلى استقطاب الشباب نحو المبادرة الخاصة في الفلاحة والخدمات والصناعات الغذائية بولايات الشمال الغربي والوسط الغربي والمندرج في إطار تنفيذ الاتفاقية الإطارية بين وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري ووكالة التعاون الألماني GIZ. 

وفي هذا الإطار وبهدف متابعة هؤلاء الشبان المتوّجين بالمشاريع سالفة الذكر قصد مزيد تأطيرهم للانتصاب للحساب الخاص أشرف علي المرموري والي جندوبة في بحر هذا الأسبوع على جلسة عمل في الغرض بمقر الولاية بحضور المعتمد الأول ورئيس الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والباعثين الذين تم اختيارهم في البرنامج المذكور والمرافقين المختصين والمؤسسات البنكية وهياكل الاستثمار بالجهة والمدير الجهوي لوكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية وممثل عن وكالة التعاون الألماني GIZ وكافة الإطارات الجهوية ذات الصلة للنظر في وضع خطة عمل جهوية ومنهجية عمل مستقبلية وبتداخل جميع الأطراف ذات الصلة لمتابعة هؤلاء الباعثين والإحاطة بهم وتمكينهم من انجاز مشاريعهم على أرض الواقع وفي أحسن الظروف وبما يدفع التنمية وإحداث مواطن الشغل في ولاية جندوبة.

الاستعداد لتنظيم «الملتقى الجهوي للاستثمار»
كما تقرّر عقد ندوات محلية للتشغيل وبعث المؤسسات تمهيدا للندوة الجهوية حول التشغيل التي ستنتظم في إطار من الشراكة والتنسيق والتعاون بين السلط الجهوية والمكتب الجهوي لأصحاب الشهائد المعطلين عن العمل إلى جانب دعم السلط الجهوية لتنظيم فعاليات "الملتقى الجهوي للإستثمار" بمدينة طبرقة يوم 06 أفريل القادم من قبل جمعية "نما" بجندوبة وبما من شأنه التشجيع على الإستثمار الخاص ودفع نسق التنمية وإنجاز جملة من المشاريع في الجهة وعبر مساهمة هياكل الدعم والإسناد والتمويل

وقد انطلقت بولاية جندوبة سلسلة من الايام المفتوحة التي تخصص لتدارس موضوعي الانتصاب للحساب الخاص ومتابعة إنجاز المشاريع العمومية المبرمجة والمعطلة وإيجاد الحلول الكفيلة بحلحلتها وذلك بمشاركة البنوك ومؤسسات التمويل بالجهة وممثلين عن أصحاب الشهائد العليا وهياكل المجتمع المدني بهدف التعريف بسياسة الدولة في إطار التشجيع على الاستثمار الخاص والتعريف بالشروط الميسرة والفرص المتاحة والحوافز الممنوحة والامتيازات خاصة لفائدة أصحاب الشهائد العليا المعطلين عن العمل و حرصا من السلط الجهوية على تقوية روح المبادرة وإكتساب القدرة على الاندماج في الدورة الإقتصادية وخاصة بدعم المبادرات الشابة التي تشتغل على بعث مشاريع لتحويل المتوجات الفلاحية والغابية لتتوّج هذه اللقاءات بعقد لقاءات فردية بين أصحاب أفكار المشاريع وهياكل المساندة والتمويل كخطوة أولى يعقبها عقد لقاءات تجمع الباعثين بإطارات مركزية من مؤسسات التمويل وبما يدفع نسق التنمية بالجهة والحد من البطالة والمساهمة في التشغيل و تذليل كافة الصعوبات التي تعترض الباعثين الشبان وخاصة فيما يتعلق بالتمويل.

مشروع «ساحل مرجان طبرقة »
كما تشهد الجهة انطلاق دراسة عدد من المشاريع الخصوصية التنموية والبيئية ومنها مشروع «ساحل مرجان طبرقة» الذي تعكف على انجازه جمعية "تنمية استثمار جندوبة 2050"كمشروع واعد يندرج في إطار توجّه المجلس الجهوي بجندوبة للشراكة مع مختلف مكونات المجتمع المدني بالجهة وفي اطار مبادرة تجد تفاعلا من والي الجهة الذي دعا مؤخرا إلى تشريك مختلف الإدارات وخاصة الفنية بالجهة لخلق تكامل في العمل بين مختلف القطاعات المتدخلة والاستئناس بالمكامن المحفّزة التي تزخر بها الجهة لجلب الاستثمار مع تقديم دراسات مشاريع جاهزة قصد عرضها على مختلف المتدخلين الاقتصاديين وبالتالي بلورة رؤية استشرافية وتصوّر ناجع للمشاريع المستقبلية لهذه الجمعية التي قدّمت هذا المشروع الرائد للجهة انطلاقا من معتمديتي طبرقة وعين دراهم.

التوقي من الكوارث الطبيعية
وفي الإطار ذاته وانطلاقا من الخصوصيات الايكولوجية المميّزة لجهة جندوبة نشير الى ان مشروع الأمم المتحدة الإنمائي النموذجي الإقليمي المتعلق بالتوقي من الكوارث الطبيعية شمل بتدخله الى جانب مدينتي الخرطوم في السودان وصيدا في لبنان مدينة عين دراهم من ولاية جندوبة كثالث دولة يستهدفها هذا المشروع الذي يتابع انجازه مكتب الامم المتحدة الانمائي بتونس وتفعيلا لهذا المشروع أشرف مؤخرا والي الجهة على جلسة عمل لمتابعة تنفيذه وهو مشروع يشتمل على عدد من التدخلات تنطلق من تقييم المجهودات المبذولة والتدخلات على المستوى المحلي في ما يخص التوقي من الكوارث الطبيعية وخاصة الفيضانات والانجرافات والحرائق وعبر تحليل مستوى هشاشة الأوضاع وتحديد مستويات مخاطر الكوارث والعوامل المسببة لها في مدينة عين دراهم وتقييم تصور السكان في مايتعلق بمدى تأثرهم بالكوارث وخاصة على الفئات الضعيفة ووضع خارطة الأخطار والمخاطر والمناطق الهشة المعرضة للكوارث الطبيعية وإحداث نظم معلومات جغرافية وتعزيز قدرات بلدية عين دراهم على إدارة قاعدة البيانات وإحداث قاعدة تصرف في الأزمات بمقر الحماية المدنية بعين دراهم وتعيين ممثل للمشروع بكل إدارة جهوية وتكوين كفاءات على المستوى الجهوي في إدارة الأزمات للحد من مخاطر الكوارث مع التنسيق المحكم مع كافة الأطراف المتدخلة قصد معاضدة مجهودات هذا المكتب والتسريع في الانجاز في أيسر الظروف خصوصا وان مدينة عين دراهم شهدت مؤخرا إحداث محطة رصد جوي بها في انتظار إحداث محطة أخرى في بوسالم وهي حاليا بصدد الانجاز.

قطب تكنولوجي لتنمية الغابات والموارد الانشائية
كما تتجه النية الى انجاز قطب تكنولوجي لتنمية الغابات والموارد الإنشائية وإحداث وحدة طب بديل لتثمين المنتوج البيولوجي المميّز للجهة وذلك ضمن مشاريع التنمية البيئية بولاية جندوبة التي يتطلّب تفعيلها وتثمينها مراجعة وتنقيح مجلة الغابات بما يتناغم مع خصوصيات الجهة وما يمكّن متساكنيها من الاستفادة الناجعة من ثرواتها مع المحافظة على المخزون البيئي لتستكمل الجهة ثلاثية مكوناتها الفلاحية والسياحية والطبية خصوصا وانه تجرى حاليا أشغال بناء مركز اقليمي للأمراض السرطانية في انتظار تحويله إلى معهد مختصّ الى جانب برمجة مركز إقليمي لمجابهة الكوارث الطبيعية بمنطقة بلاريجيا ومشروع "تلفيريك"سياحي بين طبرقة وعين دراهم وقطب تكنولوجي لتثمين الغابات والموارد الإنشائية وتجفيف الأراضي الفلاحية بسهل مجردة وعلى مساحة 80 ألف هكتار بقنوات وخنادق لتصريف مياه الأمطار.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية