إقتصاد

كان محور التأشيرة ورفعها على بعض الأسواق من بين النقاط التي تمت الإشارة إليها خلال الندوة الدولية للاستثمار التي عقدت في أواخر شهر نوفمبر المنقضي وقد أشار بعض الحضور الى ان الوقت قد حان إلى إعادة التفكير في هذه النقطة لتسهيل إجراءات السفر

بعد نحو عام من المداولات داخل أوبك،عرفت فيها سوق النفط هبوطا في الأسعار دون 50 دولارا للبرميل، وأحيانا دون 30 دولارا مقارنة مع المستويات المرتفعة التي بلغت 115 دولارا في منتصف 2014 تمكنت دول الأوبك يوم السبت من التوصل

مازالت المؤسسة الاقتصادية التونسية تعيش صعوبات الأمر الذي أثر في أدائها وفي ما يمكن أن تضيفه لسوق الشغل. وتتضارب الأرقام بخصوص المؤسسات التي أغلقت منذ انطلاق الأزمة العالمية ثم الآثار الجانبية للثورة لكن ما

أكد محمد النصري المدير العام لديوان تربية الماشية وتوفير المرعي في الندوة الصحفية التي انتظمت صباح أمس بمقر الديوان بمناسبة الاحتفال بخمسينية الديوان أن هده الذكرى هي محطة مميزة للرؤية المستقبلية لقطاع تربية الماشية وتوفير المرعى. وأضاف أن الرؤية تعتمد

في نشرية للمعهد الوطني للإحصاء صدرت أمس ضمنها نتائج المبادلات التجارية التونسية مع الخارج بالأسعار الجارية خلال الأشهر الإحدى عشر الأولى من سنة 2016,حيث شهدت عائدات الصادرات ارتفاعا بنسبة 4.5 % والواردات بنسبة 4.2 % الأمر الذي أدى إلى تفاقم العجز التجاري

كان السكر من المواد التي تم اتخاذ عديد الإجراءات بخصوصها باعتبارها من المواد المدعمة والتي تسجل معدلات استهلاك عالية جدا وقد كان التفكير في إعادة زراعة اللفت السكري من بين الحلول هذا بالإضافة الى تعليب السكر وتشديد المراقبة على استعمالاته خاصة بالنسبة للصناعيين.

يشهد الدينار تراجعا ملموسا مما يمثل عاملا ضاغطا على المواطنين حيث ترتفع نسبة التضخم كما يتأثر الاستثمار وخاصة المستثمرين الأجانب وفي حالات انخفاض العملة المحلية ينتظر دائما ارتفاع الصادرات باعتبار تنافسية الأسعار

لوح تجار وحرفيو المصوغ في جميع المدن بإضراب عام في قطاعهم والاعتصام المفتوح امام مقر وزارة السياحة على اعتبار رفضهم للقانون 17 لسنة 2005 المتعلق بالمعادن النفيسة وخاصة الفصل 34 منه وذلك خلال ندوة صحفية عقدت أمس

اثر النجاح الذي حققته مبادرتها الاجتماعية لسنة 2015 تحت عنوان «قرية الحرفيين»، تهتم المغازة العامة هذا العام بذوي الاحتياجات الخصوصية من خلال تنظيم معرض لإبداعات الحرفيين من هذه الفئة وتعرضها للبيع

يبدو أن الفرحة التي استحكمت بالكثيرين عقب بيع طائرة الخطوط التونسية التي كانت موجهة لرئاسة الجمهورية قبل 14 جانفي 2011 جعلت الكثيرين يتناسون مدى أهمية عملية البيع هذه والتي غنمت منها الخطوط التونسية 181 مليون دينار قد جاءت في وقت بدت فيه الشركة

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا