إقتصاد

مازالت النتائج الوقتية لتنفيذ ميزانية 2020 تكشف عن الضعف الكبير في جملة مواردها من مداخيل جبائية وموارد الاقتراض الأمر الذي يفتح باب عجز الميزانية على مصراعيه في ما تبقى من السنة الجارية.

لم تكن ستة أسابيع من التخفيضات الصيفية كافية لإنعاش التجارة فقد تواصل الركود وتراجع اإقبال التونسيين على هذه التخفيضات

سجل قطاع الفسفاط منذ العام 2011 نتائج دون المأمول فقد كان المناخ الاجتماعي لمناطق الانتاج العامل الرئيسي لكل ما يشهده القطاع

يواجه عدد من منتجي الغلال صعوبات في التصرف في صابة هذا الموسم فأمام ضيق السوق المحلية وصعوبات التصدير تضاعفت

• الاتحاد الدولي للنقل الجوي ينتقد مواصلة تونس لاعتماد الحجز الصحي للوافدين بـ 14 يوما
كشفت نتائج الموسم السياحي منذ بداية السنة الى حدود شهر أوت من العام الحالي عن حجم خسائر كبيرة مسجلة

أقامت شركة «صانيماد» العلامة المعروفة في مجال صناعة المواد الصحية من الخزف الزجاجي والحجر الرملي الناعم المستعمل

توقع صندوق النقد العربي فقدان تونس نحو 34.6 الف وظيفة في 2020 بناء على خسارة نقطة واحدة في النمو كما

من أجل تعزيز حضورها من السوق في ظرف وبيئة يتميّزان بالتنافس الشديد تقوم مجموعة «سالكوم« التي تتولّى توزيع العديد من المنتجات العالمية

خلص خبراء لدى صندوق النقد الدولي الى أنّ البلدان تهدر، في المتوسط، حوالي ثلث ما تنفقه على البنية التحتية بسبب أوجه عدم الكفاءة ويمكن

الصفحة 2 من 318

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا