بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف: زيادة ثانية في أسعار بيض الاستهلاك ولحم الدجاج في أقل من شهرين

أعلن المجمع المهني المشترك لمنتوجات الدواجن والأرانب في بلاغ على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي أمس عن تعديل جديد في أسعار دجاج اللحم

و بيض الاستهلاك، حيث سيقع الترفيع في الأسعار المرجعية لكل من البيض ودجاج اللحم الحي والجاهز للطبخ .

وقد ارجع المجمع تحيين الأسعار المرجعية إلى ارتفاع أسعار العلف المركب ،حيث سيصبح السعر المرجعي لبيض الاستهلاك إلى 205 مليم يتم اعتماده من تاريخ 3 جانفي 2021 والسعر المرجعي لدجاج اللحم الحي 3395 مليم / الكلغ يتم اعتماده من تاريخ 1 فيفري 2021 وأما عن السعر المرجعي لدجاج اللحم الحي الجاهز للطبخ دون هامش ربح 5775 مليم / كلغ يتم إعتماده ابتداء من تاريخ 1 فيفري 2021.

ويأتي التحيين المعلن عنه للمرة الثانية في أقل من شهرين ،حيث كان المجمع المهني المشترك لمنتوجات الدواجن والأرانب قد أجرى تعديلا في الأسعار المرجعية لدجاج اللحم وبيض الاستهلاك بتاريخ 4 ديسمبر 2020 بحجة ارتفاع أسعار الأعلاف لتصبح الأسعار كالآتي،السعر المرجعي لبيض الاستهلاك: 198 مليم للبيضة الواحدة يتمّ اعتماده ابتداء من تاريخ 22 نوفمبر 2020 والسعر المرجعي لدجاج اللحم الحي: 3,290 مليم/الكلغ يتمّ اعتماده 32 يوما ابتداء من تاريخ 22 نوفمبر 2020 و السعر المرجعي لدجاج اللحم الجاهز للطبخ دون هامش ربح: 5,625 مليم/الكلغ يتمّ اعتماده 32 يوما ابتداء من تاريخ 22 نوفمبر 2020.

ويبدو أن أسعار الدواجن أخذت طريقها في الارتفاع ،ذلك ان مستوى التعديل للمرة الثالثة على التوالي يكون بالترفيع،فقد كانت الأسعار قبل التعديل الذي اجرى في ديسمبر المنقضي وتحديدا خلال شهر فيفري كالآتي سعر بيض الاستهلاك 190.7 مليم للبيضة و3205 مليم/الكلغ للحم الدجاج الحي وبإجراء التعديل الجديد سترتفع أسعار البيض و الدجاج مجددا عند الاستهلاك علاوة على أن عودة التصدير نحو الجارة ليبيا سيغذي ارتفاع الطلب بما من شأنه أن يزيد في الأسعار.

وللتذكير فقد أصبحت الأسعار المرجعية لبيض الاستهلاك و دجاج اللحم تخضع لمبدإ التحيين بصفة آلية في صورة ارتفاع او إنخفاض في أسعار المدخلات.
ويؤكد أهل المهنة أن تحيين السعر المرجعي لا يحدد لوحده السعر النهائي ،حيث تخضع الأسعار عند الاستهلاك لقاعدة العرض والطلب من جهة ومسالك التوزيع من جهة ثانية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا