بعد تسجيل ارتفاع في مؤشر أسعارها في شهر ماي: انخفاض ملحوظ في أسعار الخضر والغلال خلال الشهر الجاري

تواصل أثار انتشار فيروس كورونا ظهورها من شهر الى آخر وتعد المنتوجات الفلاحية من بين المنتوجات المتأثرة بغلق بعض الأنشطة

على غرار القطاع السياحي واغلاق المبيتات المدرسية والجامعية وكذلك غلق المحلات والمطاعم في فترة الحجر الصحي الشامل الأمر الذي أثر في أسعارها التي تسجل انخفاضا نتيجة ارتفاع العرض.

وقد أشارت وزارة التجارة في بيانين لها يتعلق الأول بالخضر والثاني بالغلال فقد سجلت مصالح الوزارة انخفاضا في أسعار الخضر بحوالي 16 % خلال الــفترة المنقضية من شهر جوان 2020 مقارنة بنفس الفترة من شهر ماي 2020، وانخفاضابــ12 % مقارنة مع بنفس الفترة من شهر جوان 2019.

وقد شهدت أسعار أغلب الخضر تراجعا ملحوظا بنسب تراوحت بين7 و 24 % مقارنة بنفس الفترة من شهر جوان 2019 وقد شمل الانخفاض مواد البطاطا والطماطم والفلفل والبصل بإستثناء الإرتفاع الطفيف المسجل في أسعار الفقوس والقرع بوطزينة، كما تواصل المنحى التنازلي لأسعار أغلب المنتوجات مقارنة بشهر ماي 2020 وبداية شهر جوان 2020 بنسب تراوحت بين 5 و39 % بإستثناء الإرتفاع المسجل في أسعار القرع بوطزينة بحوالي 15%مقارنة مع شهر ماي الفارط.

وفي نسبة التضخم عند الاستهلاك العائلي لشهر ماي المنقضي سجل المعهد الوطني للاحصاء ارتفاعا في اسعار الخضر بـ6.7 % فيما سجلت وزارة التجارة انخفاضا في المعدل الإجمالي لأسعار الغلال بحوالي 14 % خلال الــفترة المنقضية من شهر جوان 2020 مقارنة بنفس الفترة من شهر ماي 2020، وانخفاضا بــ 8 % مقارنة مع بنفس الفترة من شهر جوان 2019.

وقد شهدت أسعار أغلب الغلال تراجعا ملحوظا بنسب تراوحت بين 9 و 43% مقارنة بنفس الفترة من شهر جوان 2019 وتواصل المنحى التنازلي لهذه المواد بنسب تراوحت بين 5 و54 % مقارنة بشهر ماي 2020 وبداية شهر جوان 2020 خاصة في مادة البطيخ والدلاع والدقلة والخوخ بإستثناء الإرتفاع المسجل في أسعار مادة القارص بحوالي 9 % مقارنة مع شهر ماي الفارط . وكانت اسعار الغلال قد سجلت ارتفاعا بـ8.8 % في مؤشر الاسعار لشهر ماي الذي ينشره المعهد الوطني للاحصاء.

من جهة اخرى وفي دراسة انجزتها وزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي بالاشتراك مع برنامج الامم المتحدة الانمائي حول تداعيات الجائحة تم الاستنتاج بان المنتجات الزراعية والغذائية ،التي تمثل حوالي 85 % من إجمالي الاستهلاك المتوسط للفنادق والمطاعم. وقد إنخفضت تباعا قيمة الإنتاج في قطاع الفنادق والمطاعم بنسبة 23 %. وتتأثر اسعار الخضر والغلال بتقلص انشطة عديدة لعل ابرزها القطاع السياحي فاغلب النزل مغلقة ومازالت الرؤية غير واضحة للموسم ككل الامر الذي يزيد من احتمال تواصل الانخفاض في الفترة القادمة نظرا لارتفاع العرض في الخضر والغلال.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا