إثر جلسة عمل احتضنها مقر وزارة الفلاحة وخصّصت لمتابعة سير المواسم الفلاحية: الاستعداد لشهر رمضان

أكّد وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، سمير الطيب، توفر اللّحوم الحمراء والألبان والخضر

خلال شهر رمضان 2020، لتزامنه هذه السنة مع فترة ذروة الإنتاج.

وقال الطيب، في تصريح اعلامي إثر جلسة عمل احتضنها، أمس مقر الوزارة، وخصّصت لمتابعة سير المواسم الفلاحية، أنّ توفر هذه المواد، قد يقابله نقص في الغلال ذلك أنّ شهر رمضان يحلّ هذا العام بين نهاية موسم وبداية آخر.
وتابع لدى تطرقه الى مؤشرات مختلف المنتجات هذا الموسم، «ننتظر أن يكون موسم القوارص واعدا من ناحية التّصدير»، علما وأنّ صابة هذه السّنة تقدّر بنحو 360 ألف طن وهي أقلّ من الموسم الفارط ( 440 ألف طن).
وبيّن الوزير، أنّ نوعية القوارص هذا الموسم، جيّدة وقابلة للتصدير، وهي أفضل من السنة الفارطة خاصة بالنسبة لنوعيّة « المالطي». ولاحظ أنّه تمّ تصدير 500 طن من القوارص إلى فرنسا.

من جهة أخرى، بلغت صادرات زيت الزيتون، حتّى موفّى ديسمبر 2019، حوالي 6ر36 ألف طن (منها 6ر14 آلاف طن على الحصة) بقيمة 267 مليون دينار (م د) وبمعدّل سعر 2ر7 د للكلغ الواحد.
يشار الى انه تم خلال الفترة نفسها من الموسم المنقضي، تصدير 4ر33 ألف طن بقيمة 292 م د، وبمعدل سعر 75ر8 د للكلغ الواحد. وفسّرت وزارة الفلاحة هذا التراجع الطفيف، بانخفاض سعر زيت الزيتون في السّوق العالمية.

وتظهر ذات المعطيات أنّ مبيعات زيت الزيتون البكر الممتاز المعلب للمستهلك التونسي، بمراكز الديوان الوطني للزيت، بلغت، حتّى 15 جانفي 2020، نحو 154 ألف لتر لفائدة 5723 منتفع. يذكر أنّ عملية البيع انطلقت يوم 30 ديسمبر 2019 بمراكز الديوان الجهوية بكل من تونس وسوسة والقيروان وصفاقس وجرجيس وبسعر 600ر5 دينار للتر الواحد.
ولفت الطّيب في ما يهمّ صابة التّمور للموسم 2020/2019 أنّها بلغت 340 ألف طن مقابل 288 ألف طن في الموسم الماضي، أي بزيادة تعادل 18 بالمائة.

وقدّرت صادرات التّمور، حتّى 9 جانفي 2020، بنحو 39 ألف طن بقيمة 4ر280 م د، مقابل 2ر36 ألف طن، الموسم الفارط، وبقيمة 258 م د، أي بتطور بـ8 % من حيث الكمّية و13 % من حيث القيمة.
وتشير تقديرات قطاع الألبان إلى تحسن إنتاج الحليب ليبلغ حوالي 1350 مليون لتر مقابل انتاج 1310 مليون لتر. ووصل المخزون من الحليب المعقّم لدى المركزيات إلى4ر22 مليون لترا، مع نهاية نوفمبر 2019، مقابل 5ر12 مليون لتر، في الفترة ذاتها من الموسم الماضي.

ويتجلّى بخصوص قطاع الدواجن، حسب بيانات وزارة الفلاحة، أنّ الإنتاج السنوي لقطاع دجاج اللحم، ناهز 5ر137 ألف طن، خلال سنة 2019، مسجلا نموا بـ48ر7 % مقارنة بسنة 2018. أمّا قطاع الديك الرومي فقد وصل إنتاجه السّنوي (2019) إلى ما يفوق 71 ألف طن، متراجعا بنسبة 95ر0 % مقارنة بسنة 2018.
وبلغ الإنتاج السنوي لقطاع بيض الاستهلاك (سنة 2019)، نحو 825ر1 مليار بيضة مقابل 81ر1 مليار بيضة، سنة 2018، أي بزيادة في حدود 7ر0 %.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا