وزير السياحة والصناعات التقليدية روني الطرابلسي من سوسة: وزارة السياحة و«توماس كوك» ستوقعان اتفاقية شراكة منتصف ماي 2019 لإعادة تنشيط السوق البريطانية

كشف وزير السياحة والصناعات التقليدية روني الطرابلسي ان وزارة السياحة ستوقع، منتصف ماي 2019 ،

اتفاقية شراكة مع ممثلي وكالة الأسفار العالمية «توماس كوك» لاعادة تنشيط السوق البريطانية.

وأوضح الطرابلسي أن هذه الاتفاقية التي ستمتد على ثلاث سنوات (2020 - 2021 - 2022 ) ستضمن العودة الكاملة للسوق البريطانية نحو تونس بعد ان تضررت جراء عملية سوسة الارهابية سنة 2015 والتي ادت الى وقوع ضحايا من السياح البريطانيين.
وأضاف الطرابلسي على هامش اشرافه على جلسة مع مهنيي القطاع السياحي بالجهة ، ان ممثلي وكالات الأسفار البريطانيين عبروا عن رغبتهم في تكثيف رحلاتهم إلى تونس لاسيما في ظل تحسن المؤشرات الأمنية.
وتوقع الطرابلسي ، الذي لفت الى ان «توماس كوك» كانت سباقة في إعادة برمجة رحلاتها إلى تونس بعد الأحداث الارهابية لسنة 2015 ان يزور تونس 100 ألف سائح بريطاني عبر هذه الشركة خلال صائفة 2019.
واكد الطرابلسي ، بخصوص ملف تواصل اغلاق عدد من الوحدات السياحية بجهة سوسة نتيجة صعوبات مالية، استعداد الوزارة لمساندة المهنيين في مساعيهم للتوصل الى توافقات مع البنوك المقرضة.
وعبر مهنيو القطاع السياحي بسوسة عن انشغالهم من تواصل تردي الأوضاع البيئية وظاهرة الانتصاب الفوضوي مقترحين الإسراع بتنظيم حملات نظافة وجهر الأودية ومقاومة الحشرات والقضاء على الكلاب السائبة.
ولفتوا ، كذلك، الى مشكل تراكم الاوساخ بالشواطئ وتفاقم ظاهرة انجراف الشريط الساحلي وانتشار الطحالب البحرية بالمنطقة السياحية وتدني النظافة على مستوى المسلك السياحي بالمدينة العتيقة.

وزير السياحة والصناعات التقليدية يدشن « ساحة فرجيل» وسط مدينة سوسة
وبمناسبة زيارته لمدينة سوسة حضر الوزير موكب تدشين «ساحة فيرجيل» وسط مدينة سوسة اين تم ببادرة من نقابة التوجيه السياحي تركيز نسخة من لوحة فسيفساء مطابقة لاصل لوحة الفسيفساء الموجودة في متحف باردو والتي تم اكتشافها بنفس المكان بسوسة سنة 1896 في فيلا رومانية وهي تخلّد الشاعر الروماني «فيرجيل» وعنوانها «فيرجيل وآلهتي الفن».
وحضر وزير السياحة اثر ذلك جانبا من اشغال ندوة انتظمت بالمتحف الاثري بسوسة بعنوان «ذاكرة سوسة الجماعية» وذلك بحضور عدد من العائلات اليهودية والمسيحية اصيلي مدينة سوسة.
وتندرج هذه الفعاليات ضمن تظاهرة أسبوع التعايش الحضاري التي انطلقت يوم 28 أفريل وتتواصل إلى 5 ماي 2019 ببادرة من نقابة التوجيه السياحي بسوسة وبالتعاون مع بلدية سوسة وتجمّع مواطني تونسيين/ فرنسيين.
وذكر رئيس نقابة التوجيه السياحي بسوسة صلاح الدين بن احمد ان بلدية سوسة بادرت في اطار فعاليات هذه التظاهرة إلى تكريم مواطنيها من الديانة اليهودية بإطلاق أسماء عدد منهم على أنهج وشوارع بمدينة سوسة وذلك حفاظا على الذاكرة الجماعية وتكريما للمبدعين في شتى المجالات الفنية والفكرية والطبية.
وكانت نقابة التوجيه السياحي أصدرت في وقت سابق بيانا استنكرت فيه بشدة ما اعتبرته «سياسة المكيالين» من المعهد الوطني للتراث، الذي رفض تمكينها من النسخة الأصلية للوحة «فيرجيل» لعرضها خلال الاحتفالات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا