بهدف التحكم في الأسعار: المجمع المهني المشترك للخضر يتولى مهمة تزويد السوق وتحديد الأسعار

قررت وزارة الفلاحة مؤخرا تكثيف المراقبة على مستوى مسالك التوزيع والأسواق والتجارة الموازية وذلك بالتنسيق بين مصالح وزارة الصناعة والتجارة ووزارة الداخلية وإحداث لجنة في الغرض لتحديد الأسعار على جميع المستويات من الإنتاج إلى التسويق وذلك بتحديد كلفة الإنتاج والنقل والاداءات المستوجبة .

وبالرغم من أهمية فرق المراقبة إلا أن تدخل الوسطاء بين المنتج والمستهلك يعتبر من العوامل الرئيسية المؤثرة في غلاء الأسعار على المستهلك , زد على ذلك أن مسالك التوزيع في حاجة إلى مزيد التأهيل من أجل الحد من دور الوسطاء .
وفي هذا الإطار صرح شكري الرزقي المكلف بالإنتاج النباتي بالاتحاد الوطني للفلاحة والصيد البحري «للمغرب» انه تم الاتفاق مع وزارة الفلاحة على أن يتكفل المجمع المهني المشترك للخضر بتزويد الأسواق بالخضر التي تشهد أسعارها ارتفاعا, وانه سيكون هو الحاضن

الأول لهذه المنتجات والمتحكم في أسعارها .هذا وقد أعلنت وزارة الفلاحة عن إحداث نقطة بيع للخضر من المنتج إلى المستهلك بمقر شركة اللحوم بالوردية وينتظر أن يتم نسخ هذه التجربة في عدد من الولايات بهدف الحد من غلاء الاسعارو التلاعب بها.
يبقى عمل مسالك التوزيع وفرق المراقبة للأسعار أمرا ضروريا من أجل الحفاظ على المقدرة الشرائية للمواطن خصوصا مع ارتفاع نسبة التضخم التي بلغت 4.6 بالمائة , هذا فضلا عن أن استمرارية النشاط الفلاحي تستدعي وضع حد للوسطاء.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا