هالة بن يوسف

هالة بن يوسف

لطالما طُرِح المفهوم المتعلق بالمساواة بين الجنسين لتعريف وضعيّة اجتماعية واقتصادية يتمتّع فيها ومن خلالها الرجال والنساء بنفس الحقوق والحريات،

الشباب والسياسة

يكاد أن يتّفق الجميع على تشخيص واحد للوضع السياسي الذي تمرّ به التجربة الديمقراطية في بلادنا، وبالإمكان، وبكلّ بساطة تلخيص هذا التشخيص في كلمتان خفيفتان

يأتي احتفال تونس الى جانب دول العالم باليوم العالمي لحقوق المرأة، يوم 08 مارس، ليذكّرنا بجميع المحطات التي ساهمت فيها المرأة التونسيّة

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا