عملة البيتكون : كارثة بيئية مسكوت عنهــــا ...

المتابع الجيد للمتغيرات السريعة للرقمنة لا يمكن ان تفوته باى حال من الأحوال ما تشهده هذه الأيام عملة البيتكون من صعود صاروخى

تاريخي حيث تجاوزت عتبة 50 ألف دولار للبيتكون الواحد ومن المرجح أن يتخطى الحاجز الرمزي بـ100 ألف دولار نهاية هذه السنة !
إلا ان الطفرة السوقية للبيتكون وما سيترتب عن ذلك من متغيرات وتحولات جذرية على مستوى البراديغم المالى السائد اليوم - المؤسّس على نظام نقدى ومصرفي مفرط في المركزية يدور في فلك البنوك المركزية - تخفي اشكالية بيئية حادة مسكوت عنها تتغذى من الوهم المنتشر داخل العديد من الأوساط المؤثرة بان التكنولوجيات الحديثة صديقة للبيئة في حين ان الحقيقة غير ذلك تماما...
غير المعلن من الحقيقة يكشف بأن الرقمنة عموما والعملات المشفرة على وجه الخصوص تٌمثّل احد مصادر التلوث الجديدة للبيئة المتفاقمة يوما بعد يوم ..فالحصول عن عملة البيتكون يمرّ حتما عبر عملية تنقيب mining على غرار عمليات تنقيب ذات امتدادات ايكولوجية ملوثة ..فالتنقيب على البيتكون أوغيرها من العملات الافتراضية المشفرة يتم ضمن فضاءات ضخمة معدة للغرض بواسطة حواسيب جد متقدمة تتمتع بخصائص معالجة ومعدلات استهلاك طاقى – سواء فحمية او كهربائية – عالية جدا مما حدا بالبعض بتوصيفها البعض «بالوحش الطاقي» بدون منازع monstre énergivore .
تشبه «عملية تعدين البيتكوين، بالبحث عن الذهب في المناجم الخاصة به في باطن الأرض، كذلك الأمر في البيتكوين، فتقوم بالبحث عن العملة ولكن ليس في باطن الأرض، ولكن تقوم بتعدينها بواسطة جهاز الحاسب الآلي الخاص بك، ولكن تلك العملية مع التطور التكنولوجي الكبير، وزيادة عدد المعدنيين أصبحت صعبة للغاية».
عمليا، التعدين عبارة عن عملية حل لمعادلات رياضية معقدة بواسطة حواسيب ذات قدرات خارقة على إثرها تتم مكافأة المعدنيين minners بناء على سرعة حلهم لهذه المعادلات الرياضية المستعصية.
بقطع النظر عن تقنية التعدين المستخدمة -سواء عن طريق التعدين بواسطة الجهاز المركزي او التعدين السحابى-.
إن عملية التعدين تحتاج إلى طاقة كهربائية كبيرة ببصمة بيئية empreinte carbone عميقة جدا مثلما تؤكده العديد من المؤشرات التالية :
- عملية استخراج عملة واحدة للبيتكون يساو الاستهلاك الطاقى اليومى لتسع عائلات أمريكية
- تفرز هذه العملية في حدود 122 كلغ من غاز الاكسيد الثاني.
- ان ساعة واحدة من عملية التعدين تعادل الاستهلاك الطاقى السنوي لـ15 عشر شخص.
- تشير دراسة علمية نشرت في المجلة العلمية Nature Climate Change الى أن عملية تعدين البيتكون أفرزت 69 مليون من غاز الكربون سنة 2017 ، وتٌحذّر بان استخدامها على نطاق واسع وبوتيرة سريعة سيؤدى خلال السنوات القادمة إلى تجاوز حاجز الاحتباس الحراري المٌقدّر C°2 بكثير الذى حدّده «اتفاق باريس للمناخ» كحد أقصى
- دراسة أخرى وثقتها مجلة متخصصة Narure Sustainability تؤشر بأن عمليات التعدين التي تمت بين سنة 2016 و 2018 بلغت مستويات استهلاك للطاقة مخيفة
- وفق دراسة أجرتها جامعة «كامبريدج» سنة 2018 يوجد ما يقرب من نصف مٌجمّعات تعدين عملة بيتكوين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وتعد الشركات الصينية من بين أكبر الشركات المصنعة لمعدات تعدين بيتكوين.
- في سنة 2017 تمكنت مجموعة من الصحفيين الاستقصائيين من زيارة أحد مصانع لتعدين البيتكون بالصين حيث عاينت انها تتألف من ثمانية مبان ضخمة تحتوي على أكثر من 25000 الف جهاز كمبيوتر بطاقة معالجة عالية جدا
- عملية التعدين في العالم تفرز كميات من الاكسيد الثانى تعادل ما تنفثه ايرلندا من انبعاثات غازية سنويا.
في خط مواز، تتجه عدد من الدول نحو استخدام الطاقات البديلة – الطاقة الشمسية / الرياح / الجيو-حرارية الخ - في عملية تعدين العملات المشفرة عوضا عن الموارد الطاقية التقليدية الملوثة غير ان طريق «التعدين الأخضر» minage vert لازال في بداية خطواته وأن السباحة ضد تيار التعدين التقليدى الجارف سيظل محفوفا بالعديد من المخاطر والتحديات ...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا