منبــــر: انتظارا لحافلة الوقت والعمر

بقلم: محمد صالح مجيد
عندما يصل خبر الإصابة بفيروس كورونا،يهرع الصحفي إلى اوراقه وهاتفه، ليلتقط الخبر وليتأمل الإحصائيات

كالعاثر على كنز.أمٌا المواطن العابر للمشاعر فيسترق السمع في مقهاه او في متزله ليعرف عدد المصابين عبر الأثير و يدقق النظر في الشاشة ليتابع الخبر بلامبالاة قبل ان يعود إلى قهوته يترشفها وكأن ما سمعه او شاهده آت من هونولولو البعيدة. وحده المريض يدرك وقع الخبر و هول الفاجعة ورهبة الخطر القادم....وحده يجمع ويطرح بعيدا عن مسكنات القول والنصائح...هو الآن في العراء وحيدا يخوض تجربة فريدة تعاش ولا توصف ..تجربة تدرك خوفا ورهبة وانتظارا تتعثر امامها الكلمات وتتبعثر بلا معنى....

.«لاباس» كلمة تتزيٌن بها الشفاه من حول المريض للحظات ولكنها تصله باردة بلا طعم...الآن انفجرت قنبلة الخبر في دماغه و بلغ دويٌها افراد أسرته..وما عليه الآن إلا ان يرمم شظايا الانفجار ليتماسك استعدادا لمرحلة التعايش وقبول المصيبة بأقل ما يمكن من تذبذب وانهيار..من بين المصابين اب آثر ان يكتم حزنه حرصا على اطفال ينظرون إليه وقد علتهم بهتة عدم استيعاب ما يجري او ام اختارت ان تضحك في الظاهر مخفية دموعها لأيام شداد ستبكي فيها وحيدة بعيدة عن انظار من تحب..ام يمزقها البعد عن فلذات اكبادها ولكن غريزة حب البقاء تدفعها إلى بتر المشاعر كي تحمي صغارها.......ثم تاتي لحظة الوداع والرحيل المؤقت إلى مركز الحجر والعلاج...افظع من الإصابة مشهد الوداع هذا..لحظة قدوم الحافلة لتقل عددا من المرضى سبق ان جمعتهم اعراس ومآتم وخصومات لكنهم اليوم في حالة صمت وخرس ووجوم..كلٌ الوجوه تعلوها الحيرة وترسم دوائر الشك والخوف.. تحمل أسئلة تخرٌ لها الأجوبة..الكل يسال ولا من مجيب..لكل «كورونته» تغنيه عن الآخر يحملها وَهَنَا دون ان يجد لها معنى.. يواجهها وحيدا إلا من بعض جهود يبذلها أصحاب الميدعات البيضاء وقد تسلحوا للاحتياط ،بكل وسائل الحماية واختفوا وراءها حتى تحوٌلوا إلى أشباح تتحرٌك لا يكاد المريض يتبينها ...في لحظة الوداع هذه يدرك المريض انه اصبح اكثر خطرا على الآخرين فهو ممنوع من التوديع ،مطالب بكبح مشاعره، ومطلوب إليه ان يتجنب مودعيه، ومستقبليه ومطلوب إليهم في المقابل ان يتجنبوه حرصا عليهم وتعلقا بالحياة...في العادة يحرص الأهل على ان يكون الوداع بلا دموع... امٌا وداع بلا وداع فتجربة لا يعيشها إلا مريض كورونا وعبثا تلهث اللغة وراء اللحظة لالتقاطها..فهي ممٌا يدركه الحس ولا تحيط به الصفة ..

الأفظع من فيروس كورونا الذي استقرٌ في الجسم واصبح حقيقة بعد ان كان خبرا تتناقله وسائل الإعلام ، لحظات الوداع التي تتحوٌل إلى مشاهد درامية مقتطعة من افلام الحروب القديمة والحديثة التي يُحْشَر فيها المواطنون في قطارات وحافلات حاملين في اليد ما خفٌ وفي القلب ما ثقل حتٌى أتعب القدمين ،وأفقدهما التوازن، في سفرة مفتوحة على كل الاحتمالات..يخرجون ولا يعرفون تاريخ العودة غيرَ مودٌعين للأهل والأصحاب و دون معرفة ايام الغياب...
في خضم هذا المشهد الذي تتزاحم فيه الصور وتغيب الحدود حدثَ تشويش في قواعد الإحالة ...طبيبة الأمس مريضة اليوم..تركب سيارة الإسعاف التي كانت في الماضي القريب تحمل مرضاها إلى مركز الحجر الصحي ..طبيبة الامس مريضة اليوم غيٌرت موقعها ..كانت تحارب كورونا من الخارج و تسعى بكل جهودها لاستئصال الفيروس ..اليوم حضر الموكب وتغيٌر الموقع: حرب الخارج امست في الداخل بعد ان تسلل الفيروس إلى جسم محاربه ..الفيروس الذي كانت تحاربه في جسم الآخرين ستحاربه في جسمها ..هي فقط ستعيش تجربة المرض ... لتزداد مناعة..أشهد الآن أنها كانت الأشجع في قسمها والأشجع في تقبل خبر تسلٌل الفيروس إلى جسمها بابتسامة لا يفكٌ شفرتها إلا من عايش المحن وانتصر عليها...
...لا أسميها فقط اردت ان احييها
لا شكٌ في انها ،وهي تستعد للٌحاق بمرضاها لتعيش معهم التجربة من الداخل ، قد استمعت إلى زميلتها نصاف بن علية وهي توجه التحية للمصابين بفيروس كورونا من الإطار الطبي وشبه الطبي قائلة:قدرنا ان نمرض وان نعود إلى العمل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا