قضاء

لماذا تتملص السلطة في بلادنا و تتهرب من نشر قائمة شهداء ثورة الحرية و الكرامة بعد تعدد الحكومات وتتالي اللجان ومرور السنوات نجد أنفسنا على أبواب الذكرى السادسة لاندلاع الثورة التونسية و ليس بين أيادينا قائمة رسمية لشهدائها ولن نستطيع استيعاب هذا الموضوع

بعد مرور أشهر على الخلاف الذي جد بين هيئة الحقيقة والكرامة من جهة والمكلف العام بنزاعات الدولة من جهة أخرى لا تزال القطيعة سيدة الموقف في ظل تمسك كل طرف بهيبته ،علما وأنه في احدى الجلسات المتعلقة بالتحكيم والمصالحة ونتيجة لخلاف بين رئيسها خالد الكريشي

دعا رئيس الهيئة الوقتية للإشراف على القضاء العدلي خالد العيّاري، في مراسلة كتابية، رئيس الحكومة يوسف الشاهد الى استعجال إكساء قرارات الترشيح الصادرة عن الهيئة الصبغة القانونية، وذلك نظرا لما يكتسيه هذا الموضوع من شديد التأكد.

قرّر الفرع الجهوي للمحامين بصفاقس، خلال اجتماع عقده يوم 16 نوفمبر الجاري، احالة 3 محامين على عدم المباشرة طبقا لاحكام الفصل 18 فقرة ثالثة من المرسوم المنظم لمهنة المحاماة والذي ينصّص صراحة على انّ «المحامي غير المباشر هو المحامي الذي سبق

أكد حافظ الملكية العقارية جمال العياري، خلال ملتقى علمي نظمه مركز تونس للقانون العقاري والتعمير بالتعاون مع جمعية قدماء كلية العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية حول «الجديد في قانون الانتزاع من اجل المصلحة العمومية، أن النصوص التطبيقية للقانون المتعلق بالانتزاع

دعت جمعية القضاة التونسيين عموم القضاة الى الثبات على حسن تطبيق القانون وتكريس ضمانات المحاكمة العادلة في كنف الاستقلالية والحيادية التامّة، وطالبت السلطة التنفيذية بتحمل مسؤولياتها في ضمان أمن القضاة الذين تعهدوا بقضية لطفي نقض.

نادي عليسة بسيدي الظريف ،مكان ارتبط ماضيه بعهد الاستبداد والفساد ولكنه اليوم يحتضن حدثا وصف بالوطني والتاريخي وهو جلسات الاستماع العلنية لضحايا الانتهاكات وأطلق هؤلاء العنان لألسنتهم لتصدح بالحقيقة التي بقيت حبيسة ذاكرتهم لسنوات. ألم لفراق شهيد

بعد أيام من استكمالها لمناقشة مشروع قانون القطب القضائي المالي انهمكت لجنة التشريع العام كغيرها من اللجان التشريعية في الجلسات المخصصة للميزانية والتي من المنتظر أن تستكمل في منتصف الشهر المقبل لتعود بعد ذلك إلى أشغالها والى حزمة مشاريع القوانين التي تنتظرها.

نظرت صباح امس الخميس محكمة الاستئناف العسكرية بتونس في ملف شهداء وجرحى الحامة، وقرّرت تأخيره الى موعد لاحق.

اهتزت المحكمة الابتدائية بجندوبة على وقع حادثة افتقاد محامين لعدد من الطوابع الجبائية التي توضع في ملفات المتقاضين والمودعة بكتابة المحكمة بالمكان الأمر الذي جعل احد المحامين يتقدم بشكاية في الغرض وأسفرت الأبحاث التي تعهد بها قاضي التحقيق الثالث بالمحكمة الابتدائية

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا