على خلفية التفويت في قطعة أرض مخصصة لإنشاء منتزه: فتح بحث تحقيقي ضد رئيس بلدية سابق و3 آخرون

أذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد، امس الأربعاء، بفتح بحث تحقيقي ضدّ رئيس بلدية و3 أشخاص اخرين

من أجل استغلال موظف عمومي لصفته لاستخلاص فائدة لا وجه لها لنفسه او لغيره والإضرار بالإدارة والتحيّل...
أحيل امس الاربعاء الموافق لـ24 نوفمبر الجاري، رئيس بلدية سابق ، بحالة تقديم على انظار النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد، فيما احيل 3 آخرون بحالة سراح في إطار ملف تعلق بشبهات فساد بخصوص عقار مخصص لتهيئة منتزه بالبلدية.
وبعد اطلاعها على الملف، قررت النيابة العمومية فتح بحث تحقيقي ضدّ كل من رئيس البلدية السابق من أجل استغلال موظف عمومي لصفته لاستخلاص فائدة لا وجه لها لنفسه او لغيره والإضرار بالإدارة طبقا لأحكام الفصل 96 من المجلة الجزائية، فيما وجهت تهمة التحيّل وبيع ما لا حق لمرتكب ذلك والتصرف فيه وفق ما أكده جابر الغنيمي المساعد الأول لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد والناطق الرسمي باسمها في تصريح لـ»المغرب».
وأوضح محدّثنا ان منطلق القضية ، كانت على خلفية ورود معلومات على النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بسيدي مفادها انه قد تم التفويت في قطعة ارض كانت مخصصة لانشاء منتزه تابع لبلدية بئر الحفيّ من ولاية سيدي بوزيد لفائدة خوّص، علما وانه كان قد تمّ الشروع في انجاز المنتزه.
وقد تعهدت النيابة العمومية مرجع النظر بالملف وعهدت للفرقة المختصة بمباشرة الابحاث. وبعد الانتهاء من اجراء الابحاث الاولية اللازمة تمت احالة كل من رئيس البلدية السابق بحالة تقديم واحالة 3 آخرون بحالة سراح. فتح في شأنهم بحث تحقيقي واحيلوا على انظار قاضي التحقيق لاتخاذ القرارات اللازمة في شأنهم.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا