رفقة المباركي الرئيسة الجديدة لاتحاد القضاة الإداريين: أجواء المؤتمر كانت طيبة والمرحلة القادمة ستكون معركة قوانين

أسدل الستار منذ يومين على اشغال المؤتمر الخامس لاتحاد القضاة الاداريين، الذي عقد في الحمامات في 4 افريل الجاري وتم انتخاب

المكتب التنفيذي الجديد الذي سيقود المرحلة النيابية المقبلة والتي تم تحديدها طبقا للنظام الداخلي لهذا الهيكل القضائي بسنتين وقد أسفرت نتائج التصويت صلب الفريق الجديد على اختيار رفقة المباركي رئيسة جديدة للاتحاد التي تحدثنا معها عن أجواء هذا المؤتمر والملفات المقبلة ذات الأولوية وكذلك توزيع المهام صلب المكتب الجديد.
تداول على رئاسة اتحاد القضاة الاداريين اربعة رؤساء في خمس فترات نيابية ،إذ كانت البداية مع احمد الصواب الذي ترك المشعل فيا بعد الى زهير بن تنفوس ومنه الى وليد الهلالي الذي قاد هذا الهيكل القضائي لفترتين نيابيتين متتاليتين قبل ان يسلم المشعل خلال المؤتمر الانتخابي الخامس الى القاضية الادارية رفقة المباركي والتي كانت عضوا في المكتب المتخلي.هذا وقد تم اختيار وليد الهلالي رئيسا شرفيا لاتحاد القضاة الاداريين.
بعد استكمال الاجراءات المعمول بها في كل مؤتمر انتخابي والمتمثلة في قراءة التقريرين الادبي والمالي والمصادقة عليهما فتح الصندوق امام المقترعين لاختيار المكتب التنفيذي الجديد، انتخابات لم يحصل فيها تنافس باعتبار ان عدد المترشحين يساوي عدد المقاعد لأن تركيبة الاتحاد تتكون من خمسة اعضاء وقد تم استكمال هذه المرحلة وفازت رفقة المباركي بالمرتبة الاولى من حيث عدد الاصوات يليها علي قبادة ثم سيرين الشاوش لنجد في المرتبة الرابعة سندة الاحمر ثم في المرتبة الخامسة سندس السهيلي وفق ما افادتنا به الرئيسة الجديدة للاتحاد.
اكدت رفقة المباركي أن اجواء المؤتمر كانت طيبة للغاية وسط حضور متوسط نظرا للوضع الصحي الاستثنائي لذي تعيشه البلاد وقد عقد المكتب التنفيذي الجديد اولى اجتماعاته لتوزيع المهام صلبه وقد اسفرت عملية التصويت على نيل القاضية رفقة المباركي على ثقة زملائها لتتقلد منصب رئيسة اتحاد القضاة الاداريين،اما بقية المهام فهي موزعة كالتالي الكتابة العامة: علي قبادة ،أمانة المال: سندس السهيلي،مكلفة بالتنظيم والعلاقات الخارجية: سندس الشاوش، المكلفة بالإعلام: سندس لحمر، الملاحظ في تركيبة المكتب التنفيذي الجديد لهذا الهيكل الاغلبية النسائية اذ نجد اربعة من خمسة اعضاء من النساء. في هذا السياق علقت رفقة المباركي فقالت الاغلبية النسائية في المكتب التنفيذي الجديد لاتحاد القضاة الاداريين نقطة ايجابية تشجع للمرأة التي اصبحت رائدة في كل المجالات التي من بينها القضاء.
من جهة اخرى وفي ما يتعلق بأبرز الملفات التي تنتظر المكتب الجديد والتي تعتبر ذات اولوية اكدت رفقة المباركي أن المرحلة المقبلة ستكون معركة قوانين تهدف الى سن جملة من التشريعات العالقة ابرزها مشروع قانون مجلة القضاء الاداري وقانون تعاونية القضاة والقانون الاساسي للقضاة الاداريين خاصة وأن الاتحاد لديه القناعة بأنه لا يمكن العمل بقانون اساسي مشترك للأقضية الثلاث لأن لكل قضاء خصوصياته وفق تعبيرها.
هذا واوضحت المباركي أن المكتب الحالي وبعد تسلمه للمشعل سيعمل على تشكيل اللجان حسب الاتفاقات التي تم امضاؤها مع الحكومة ووزارة العدل في اطار اصلاح القضاء.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا