ملف وفاة الرضع في مركز التوليد وطب الرضيع: قاضي التحقيق يختتم البحث ويوجه تهمة القتل عن غير قصد لثلاثة أشخاص

ختم قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس الأبحاث في ملف وفاة 14 رضيعا في مركز التوليد وطب الرضيع بالرابطة.

وقرر توجيه تهمة القتل غير العمد لثلاثة أشخاص وإحالة الملف على الدائرة الجناحية.
وجه قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس تهمة القتل عن غير قصد بسبب عدم أخذ الاحتياط والإهمال وعدم التنبه وعدم مراعاة القوانين طبق الفصل 217 من المجلة الجزائية إلى 3 مشتبه بهم في ملف وفاة رضع بمركز التوليد وطب الرضيع بالرابطة. وقرر إحالة الملف على أنظار الدائرة الجناحية بذات المحكمة.
ووفق ما أكده الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس نائب وكيل الجمهورية محسن الدالي فان أصابع الاتهامم وجهت إلى كل من مديرة مركز التوليد وطب الرضيع ومدير الصيانة ورئيس قسم الصيدلة بنفس المركز.
وتعود أطوار ملف الحال إلى مارس 2019 حيث تم تسجيل حالات وفاة مسترابة لـ14 رضيعا حديثي الولادة بمركز التوليد وطب الرضع.
وقد أذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس فور بلوغها العلم بفتح بحث تحقيقي في الغرض من أجل الكشف عن ملابسات حالات الوفاة وعهدت للفرقة المركزية بالعوينة بمباشرة الأبحاث في واقعة الحال وتعهد قاضي التحقيق بالملف.
وبعد إجراء كافة الأبحاث والاختبارات اللازمة، قرر قاضي التحقيق إحالة الملف على الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بتونس، وتوجيه تهمة القتل غير العمد الى ثلاثة أشخاص.
وكانت لجنة تقصي ظروف وملابسات وفاة ولدان بمركز التوليد وطب الرضيع في تونس التي كونتها وزارة الصحة آنذاك قد اثبت في تقريرها أن السبب الحقيقي لوفاة الرضع تعفن جرثومي وقع على مستوى تحضير «الأكياس» بالغرفة البيضاء بين 4 و8 مارس. كما أثبت أنّ الدواء الذي تم حقن الرضع به لم يكن منتهي الصلوحيّة كما انه لم يحتو على أيّة مواد سامّة وانه كان مطابقا للمواصفات ولشروط السلامة.
واعتبرت أن سبب وفاة الولدان تعفن جرثومي وقع أثناء تحضير المستحضر الغذائي «les poches» وذلك بالغرفة البيضاء، مؤكدا أن هذا التعفن قد وقع بين 4 و6 مارس المنقضي «enterobacter cloacae».
كما تطرقت اللجنة في تقريرها إلى العديد من الاخلالات الأخرى وخاصة منها المتعلقة بقاعة تحضير الأكياس، حيث أثبتت غياب حوكمة في التسيير ناتج عن عدم تعويض المسؤولة الأولى السابقة منذ سنوات، وتسجيل نقص في عدد الصيادلة، ذلك إلى جانب تسجيل مشاكل أخرى متعددة تتعلق اغلبها بالصيانة في القاعة المذكورة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا