بعد إحالتها على النيابة العمومية في قضية رفعتها ضدّها وزيرة الصحة السابقة: المبلغة نوال المحمودي تجدّد تمسكها بقرار الحماية وبإحالة الملف من أريانة إلى سوسة

مثلت امس الاثنين 22 فيفري الجاري نوال المحمودي المسؤولة السابقة بالمركز الحدودي للمراقبة الصحية بميناء سوسة التجاري امام النيابة العمومية

بالمحكمة الابتدائية بأريانة وذلك في اطار شكاية رفعتها ضدّها وزيرة الصحة السابقة سنية بالشيخ ويأتي ذلك على خلفية حديث المحمودي عن ملف فساد يتعلق بإحدى المؤسسات الصحية بسوسة الراجعة بالنظر الى وزارة الصحة، هذا وقد قررت النيابة احالة الملف برمته الى نظيرتها بالمحكمة الابتدائية بسوسة لأنها المختصة ترابيا وذلك لاتخاذ الاجراءات اللازمة طبقا للمعطيات الواردة فيه ولمزيد من التفاصيل تحدثنا مع المشتكى بها نوال المحمودي.
للتذكير بلغت نوال المحمودي عن عديد الملفات التي تحوم حولها شبهات فساد ابرزها ملف ما عرف بالقمح الفاسد والذي تم استئناف قرار حفظه من قبل النيابة العمومية والكرة اليوم في ملعب دائرة الاتهام لاتخاذ ما تراه مناسبا ، بالإضافة الى ملف فساد وتجاوزات يتعلق بمؤسسة صحية بسوسة تتمثل حيثياته في استعمال انابيب منتهية الصلوحية للمرضى مما تسبب لهم في مضاعفات سلبية.
وقد مثلت نوال المحمودي التي تشغل حاليا خطة بالإدارة الجهوية للصحة بسوسة بعد نقلتها من مركز المراقبة الحدودي بالميناء التجاري بالجهة في الاسبوع المنقضي امام الفرقة الخامسة المختصة في جرائم تكنولوجيا الاتصال والمعلومات التابعة للحرس الوطني بالعوينة كمشتكى بها من قبل وزيرة الصحة السابقة سنية بالشيخ من اجل تهمة الثلب ونسبة امور غير صحيحة لموظف عمومي وغيرها، المحمودي حضرت ورفضت الادلاء باي افادة في الملف متحصنة بقرار حماية مبلّغ الذي تتمتع به والصادر عن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد طبقا للقانون عدد 10 المؤرخ في مارس 2017 المتعلق بالتبليغ عن الفساد وحماية المبلغين الذي بمقتضاه لا يمكن استنطاقها وذلك استنادا الى الفصل 23 من القانون سالف الذكر والذي يقول ) لا تسلط على المبلغ اية عقوبات تأديبية او جزائية على اساس مخالفته للسرد المهني او لواجب التحفظ اذا اتخذت تلك العقوبات بمناسبة الابلاغ او تبعا له( . فقررت الفرقة المختصة احالة الملف الى النيابة العمومية بابتدائية اريانة وتوجيه استدعاء للمشتكي بها للحضور امامها.
رغم حضورها امس الاثنين 22 فيفري الجاري في الموعد مرفوقة بعدد من المحامين -الذين تطوعوا للدفاع عنها - فإن نوال المحمودي قالت في تصريح لـ«المغرب» انها تمسكت مرة اخرى بقرار حماية مبلّغ وأنه تقر إحالة الملف على النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بسوسة باعتبارها المختصة ترابيا وفق تعبيرها وعليه يتم اتخاذ القرار اللازم اما بالحفظ او بسماع نوال المحمودي التي افادت ايضا ان في الملف مخالفة للإجراءات.
وبالعودة الى حيثيات هذه الشكاية فقد جاءت على خلفية تصريحات ادلت بها نوال المحمودي اثارت جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي حيث تحدثت المسؤولة السابقة لمركز المراقبة الصحية بالميناء التجاري بسوسة عن تهديدات ومحاولة وزيرة الصحة السابقة ادخالها لمستشفى الامراض العقلية الرازي الامر الذي جعل سنية بالشيخ تلجأ الى القضاء وترفع دعوى قضائية ضدّ نوال المحمودي بتهمة نسبة امور غير صحيحة والاساءة للغير عبر الشبكة العمومية باعتبار ان المحمودي قد سجّلت فيديوهات حول لموضوع ونشرتها على صفحتها الرسمية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا