تصل عقوبتها الى سنة سجن: إحالة شخص أضرم النار في الراية الوطنية بقفصة على الدائرة الجناحية

أحالت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بقفصة شخصا بحالة إيقاف- تعمد إضرام النار في الراية الوطنية- على الدائرة الجناحية لمقاضاته من أجل ما نسب إليه.

قال الناطق الرسمي باسم بالمحكمة الإبتدائية بقفصة مساعد وكيل الجمهورية جمال برهومي ان شابا في العقد الثالث من عمره أصيل معتمدية سيدي عيش، تعمد إضرام النار في الراية الوطنية بمركز البريد بالجهة.
وقد تم إيقاف المظنون فيه، وباحالته على أنظار النيابة العمومية، أكد أنه كان يعمل مساعدا طبيا بليبيا، إلا انه، اثر عودته الى تراب الوطن، وجد نفسه عاطلا عن العمل.

ووفق ما أكده الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بقفصة، فان المظنون فيه عبر، اثناء سماعه، عن كرهه الشديد للبلاد التونسية نظرا لما عاشه من بطالة وتهميش وترد لأوضاعه المادية في البلاد التونسية.

وقد قررت النيابة العمومية احالته بحالة ايقاف على أنظار الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بقفصة من أجل إضرام النار بالراية الوطنية طبقا لأحكام الفصل 129 مجلة الجزائية والذي ينص على أنه»يعاقب بالسجن مدة عام كل من ينتهك علانية بالقول أو بالكتابة أو بالإشارة أو بغير ذلك من الطرق العلم التونسي أو علما أجنبيا».
ووفق مصدرنا فقد تم تحديد جلسة الخميس المقبل للنظر في قضية الحال.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا