في ظل الوضع الاستثنائي للبلاد: عدول الإشهاد يطالبون برفع حظر التجوال عنهم

على خلفية قرار فرض حظر التجوال للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد هناك العديد من الإشكاليات في جملة من القطاعات

على غرار مهنة عدالة الإشهاد التي يعتبر عملها ميداني بالأساس ويعتمد على التنقل.في هذا السياق عاينت النقابة الوطنية لعدول الإشهاد وضع منظوريها وبينت من خلال بيان صادر عنها ما أسمته والصعوبات الجمة التي تعترض عدل الإشهاد خاصة على المستوى المادي الذي وصفته بشديد الهشاشة نظرا للتشريعات المتخلفة التي تنظم القطاع وفق نص البيان.
مهنة عدل الإشهاد تقوم على تسيير مرفق عام من خلال ضمان توثيق المعاملات وحفظ الحقوق وهو ما يوجب الإبقاء على مكاتبهم مفتوحة لأسماء خدماتهم للحرفاء وضمان حسن سير المرفق ولكن يبدو أن الوضع الاستثنائي وفرض حظر الجولان والحجر الصحي في البلاد طرح إشكال يتعلق بهذه المهنة الأمر الذي جعل النقابة الوطنية لعدول الإشهاد تحذر منظوريهم داعية اياهم إلى أخذ الاحتياطات اللازمة والتوقي خلال التعامل مع العموم وتجنب التوجه غير الضروري نحو المكاتب.

كما دعت ايضا اصحاب هذه المهنة إلى توطيد العلاقات الإنسانية فيما بينهم من خلال مد يد العون لبعضهم البعض سواء على المستوى المادي أو الخدماتي
من جانب آخر نبهت النقابة الوطنية لعدول الإشهاد السلطات العمومية من خطورة الوضع الذي أصبحت عنه مهنة عدالة الإشهاد الذي سبق وأن أعلنت انها مهنة منكوبة وفق نص البيان،في نفس السياق من المنتظر ان تقوم النقابة بمراسلة رئاسة الحكومة من أجل المطالبة برفع حظر التجوال عن اصحاب هذه المهنة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا