حول شبهة «ممارسة النائب زهير مخلوف لـ«أفعال غير أخلاقية» بمحيط معهد: مندوب حماية الطفولة يرفع شكاية والنيابة العمومية تتحرك

أعطت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بنابل، إنابة للشرطة العدلية بنابل للتثبت من مدى صحة الصور والخبر الذي تمّ تداوله

عبر صفحات التواصل الاجتماعي «الفايسبوك» حول شبهة تحرش عضو مجلس نواب الشعب زهير مخلوف بتلميذة بأحد المعاهد بالجهة.

ووفق ما أكده الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بنابل المساعد الأول لوكيل الجمهورية محمد كريم بوليلة، فان النيابة العمومية تحركت من تلقاء نفسها بواقعة الحال. كما انها اطلعت على ما تم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي «الفايسبوك» بخصوص صور المدعو زهير مخلوف وهي بصدد التحري حول مدى جدية الخبر ومدى صحة هذه الصور المتداوله.

وشدد محدّثنا على انه لم يتم الى حد كتابة الأسطر اتخاذ اي إجراء، وانّ ما تمّ تداوله من توجه فرقة امنية الى المعهد حيث تدرس التلميذة الذي قامت بنشر الصور لا اساس له من الصحة.

من جهته فقد اكد مندوب حماية الطفولة بنابل وحيد بن رمضان لـ«المغرب» ان المندوبية وبعد التحري في واقعة «زهير مخلوف» تبين ان الفتاة التي قامت بنشر الصور راشدة. ولكن المندوبية قد تقدمت بشكاية ضد المعني بالامر في شبهة ممارسة افعال غير اخلاقية بمحيط المعهد.

وكان رواد صفحات التواصل الاجتماعي قد تداولوا ، أمس الجمعة 11 أكتوبر الجاري، صور للنائب بالبرلمان الجديد زهير مخلوف وهو في وضعية غير أخلاقية.

وقد رافقت الصور المذكورة تعليق تلميذة بمعهد دار شعبان من ولاية نابل مفاده انها أثناء ذهابها الى المعهد تفطنت لوجود سيارة كانت تتبعها، فقامت بتصوير الرقم المنجمي للسيارة في مرحلة أولى، ثم بتصوير الشخص الذي كان في السيارة وهو في وضعية غير أخلاقية. وقامت في ما بعد بمشاركة الصور بإحدى مجموعات التواصل الاجتماعي لتحذير الفتاة بتلك الجهة من مثل هذا التصرف. ليتبين اثر ذلك انّ الشخص الذي في الصورة هو عضو مجلس النواب الجديد زهير مخلوف وهو عضو هيئة الحقيقة والكرامة في وقت سابق.

وقد أثار هذا الخبر ردود أفعال غاضبة، وطالبت بضرورة فتح تحقيق في الغرض خاصة و انّ هذه الحالة ليست الأولى من نوعها التي تستهدف قصر بمحيط المعاهد والمدارس.

ومن جهته، فقد أكّد زهير مخلوف على واقعة الحال عبر صفحته الخاصة بشبكة التواصل الاجتماعي «الفايسبوك» أنه «يعاني من مرض السكري وانه لم يجد مكانا للتبول مما اضطر ه إلى نزع ملابسه قصد القيام بهذا الأمر في قارورة»، لكن سرعان ما حذف هذا المنشور.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا