الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بجندوبة اسكندر الزغلامي لـ«المغرب»: «الأبحاث الأولية تنفي وجود الشبهة الإرهابية حول اختفاء شاب 17 سنة من منطقة فرنانة»

تمكنت الوحدات الامنية بجندوبة ، في ساعة متأخرة من الليلة الفاصلة بين الاثنين والثلاثاء الفارطين، من العثور

على الشاب الذي اختفى في ظروف غامضة ليلة الأحد الفارط بمنطقة العلايق من معتمدية فرنانة من ولاية جندوبة.
أكّد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بجندوبة اسكندر الزغلامي، انّ الوحدات الأمنية، وبعد تكاثف المجهودات، قد تمكنت في ساعة متأخرة بين الليلة الفاصلة بين أول أمس الاثنين وأمس الثلاثاء من العثور على شاب الـ17 سنة والذي اختفى منذ ليلة الأحد في ظروف غامضة.
وأكد الزغلامي في تصريح لـ«المغرب»، بانّ الوحدات الأمنية قد عثرت على الشاب بإحدى الغابات ، حيث كان بحالة نفسية متدهورة. وأكد بان المعني بالأمر قد نفى، مبدئيا، خلال سماعه لدى باحث البداية أن تكون العملية إرهابية او منظمة من قبل عناصر ارهابية، مشددا على الأبحاث ما تزال جارية للكشف عن ملابسات الواقعة.
وأفاد محدّثنا بانه قد تمّ نقل الشاب، فور العثور عليه، الى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، مشيرا الى ان حالته الصحية مستقرة حاليا، ومن المنتظر ان تستكمل الوحدات الأمنية خلال الساعات المقبلة سماعه.
من جهته فقد اكّد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية سفيان الزعق بان الابحاث الأولية اكدت أن الشاب لم يتعرض الى اي اعتداء من اي نوع (لا جنسيا ولا جسديا).
واقعة الحال تعود أطوارها الى ليلة الأحد الموافق لـ21 افريل الجاري، حيث اختفى الشاب في ظروف غامضة من أمام منزل عائلته بمنطقة العلايق من معتمدية فرنانة. وفق ما تمّ تداوله فانه، وفي حدود الساعة الثامنة ليلا، تعرض منزل الشاب الى الرشق بالحجارة الامر الذي دعا الشاب لمحاولة استطلاع الامر، إلا انه لم يعد فيما بعد. وقد قامت العائلة بالابلاغ عن اختفائه، ليتم العثور عليه في ساعة متأخرة من ليلة الاثنين وهو في حالة نفسية وصفت بـ«الحرجة». وتجدر الاشارة الى انّ عائلة الشاب كانت قد رجحت فرضية اختطاف ابنها من قبل عناصر ارهابية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية