حول واقعة «احتساء طفل السنتين للخمر»: قاضي الأسرة يفصل الطفل عن أمه وإحالة 5 أشخاص على الوحدة المختصة بالقرجاني

قرّر قاضي الأسرة ومندوب حماية الطفولة بالمنستير فصل الطفل الذي لا يتجاوز السنتين من عمره الذي ظهر

في فيديو وهو بصدد احتساء الخمر والتدخين عن محيطه العائلي.

تمكنت الوحدات الأمنية من إلقاء القبض على 5 أشخاص من بينهم امرأتان إحداهما امّ الطفل الذي شمله مقطع فيديو، تمّ تداوله مؤخرا على صفحات التواصل الاجتماعي، وهو بصدد احتساء الخمر والتدخين بين ولايتي المهدية والمنستير وفق ما اكده الناطق الرسمي باسم محاكم المنستير والمهدية المساعد الاول لوكيل الجمهورية فريد بن جحا في تصريح لـ»المغرب».

وأكد محدّثنا بانّه قد تمت احالة كافة المجموعة المذكورة على مصلحة وقاية الأحداث بالقرجاني، ليتم سماعهم واتخاذ الاجراءات الضرورية في شأنهم بالتنسيق مع النيابة العمومية مرجع النظر.

من جهة اخرى، فقد اكد المساعد الأول لوكيل الجمهورية فريد بن جحا بانّ قاضي الاسرة ومندوب وحماية الطفولة قد قررا فصل الطفل عن محيطه العائلي وإيداعه مؤقتا بجمعية مختصة في الرعاية النفسية والاجتماعية للطفل بالجهة.

واشار مصدرنا بان والدة الطفل، وبمناسبة احتفالها بعيد ميلاد ابنها، قررت عقد جلسة خمرية بمنزلها ضمت كافة اصدقائها تقريبا، علما وان الطفل يبلغ من العمر سنتين فقط.

وتجدر الاشارة في هذا الاطار الى انّ اب الطفل لم يظهر، الى حد كتابة الاسطر، وفق مصدرنا.

وفي السياق نفسه فقد أكدت وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن أنّ مكتب المندوب الجهوي لحماية الطفولة بالمنستير قد اتخذ جملة من الاجراءات والتدابير الوقائية بخصوص الطفل ضحية إهمال وتهديد تم تداول فيديو بشأنه عبر مواقع التواصل الاجتماعي. واوضحت بانه قد تم فصل الطفل عن محيطه العائلي وذلك ضمانا لسلامته النفسية والبدنية وإيداعه مؤقتا بجمعية مختصة في الرعاية النفسية والاجتماعية للطفل بالجهة للقيام بشؤونه والسهر على رعايته وذلك بمقتضى قرار قضائي.

كما انه سيتم عقد جلسات لاحقة لدى قاضي الأسرة وإجراء البحوث الاجتماعية اللازمة على عائلة الضحية للنظر في أهليتها لحضانة الطفل من عدمه.

الى جانب ذلك فقد تقرر اتخاذ جملة من المأموريات المتمثلة في عرض الطفل على كل من الطب الشرعي للتأكد من سلامته الجسدية وعلى طبيب نفسي للأطفال للتأكد من سلامته النفسية. كما سيتم عرضه ،كذلك، على أخصائية نفسية بالمكتب الجهوي لحماية الطفولة بالمنستير لتمكينه من حصص متابعة نفسية في الغرض.

يُذكر أنّ المندوب الجهوي لحماية الطفولة بالجهة عمل منذ تلقي الإشعار يوم الاثنين 15 أفريل 2019 بالتنسيق بشكل متواصل مع النيابة العمومية والفرقة المختصة بالبحث في جرائم العنف ضد المرأة والطفل بجمال ومصلحة وقاية الأحداث بالإدارة الفرعية للوقاية الاجتماعية بتونس.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا