من أجل شبهة «التخابر مع أطراف أجنبية» اليوم منصف قرطاس أمام القطب القضائي لمكافحة الارهاب

يحال اليوم الخميس الموافق لـ،11 افريل الجاري، الموظف الأممي منصف قرطاس ورفيقه على انظار

النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب من أجل شبهة التخابر مع أطراف أجنبية

من المنتظر ان يحال اليوم بحالة ايقاف كل من الموظف لدى الأمم المتحدة مكلف بالتحقيق في انتهاك حظر الأسلحة على ليبيا منصف قرطاس وشخص اخر على انظار النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب لاتخاذ ما ستراه صالحا في شأنهما وفق ما أكده الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب المساعد الاول لوكيل الجمهورية سفيان السليطي لـ»المغرب».

المظنون فيهما تم الاحتفاظ بهما منذ 26 مارس الجاري وذلك على خلفية الاشتباه في «تخابرهما مع أطراف أجنبية»، علما وانّ النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب قد أذنت بفتح بحث تحقيقي في قضية الحال منذ منتصف 2018، وعهدت منذ ذلك الوقت للوحدة الوطنية للأبحاث في الجرائم الإرهابية للأمن الوطني بالقرجاني بمواصلة التحريات في الموضوع.

وكانت وزارة الداخلية قد أكدت في بلاغ لها بتاريخ 29 مارس الفارط، انه وعلى إثر متابعة ميدانية وفنيّة انطلقت منذ سنة 2018 وبعد التنسيق مع النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس1، تولّت الأجهزة الأمنية المختصّة بوزارة الداخلية مساء يوم الثلاثاء 26 مارس 2019، إيقاف شخصين حاملين للجنسية التونسية وذلك على خلفية الاشتباه في التخابر مع أطراف أجنبية.

كما أكدت حجز العديد من الوثائق التي وصفتها بـالسرية والتي تضمنت معطيات وبيانات دقيقة وشديدة الحساسيّة من شأنها المساس بسلامة الأمن الوطني، ذلك إضافة إلى حجز تجهيزات فنيّة محجّر استعمالها بالبلاد التونسية، حيث انه يمكن استغلالها في التشويش والاعتراض على الاتصالات كما تستعمل في عمليات المسح الرّاديوي.
ومن المنتظر ان تتم احالة المظنون فيهما اليوم على انظار القطب القضائي لمكافحة الارهاب لاتخاذ ما ستراه صالحا في شأنهما.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499