ليبيا: ردود أفعال محلية ودولية متباينة حول عملية «البرق الخاطف» العسكرية

أصدر الفريق خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية تعليماته ببدء الهجوم على الهلال النقطي برا وبحرا وجوا في نفس التوقيت، عملية أطلق عليها الجيش اسم «البرق الخاطف» وكان ذلك فجر الأحد الفارط .العملية تمت عقب اجتماع خليفة حفتر مع قادة المحاور

والتعاون الوثيق مع قبائل مناطق الهلال النفطي وأجدابيا .

وبمجرد انطلاق الهجوم وجه صالح الأطيوش أحد أعيان برقة نداء لأفراد جهاز حرس المنشآت النفطية بأن لا يدخلوا في مواجهات مسلحة مع الجيش حقنا للدماء وعليهم إما الانسحاب أو تسليم أسلحتهم والانضمام للجيش، وهو ما حصل فعلا حيث سلمت أكثر من كتيبة تابعة للجهاز عتادها العسكري وأعلنت الانضمام للجيش.ووفق مصادر عسكرية فإن مواجهات صغيرة حصلت في مدينة أجدابيا بين قوات القاطع الحدودي والجيش انتهت سريعا بسيطرة الجيش على أجدابيا بالكامل والاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة وبذخائر من

ضمنها دبابات. كما تمكن الجيش من اقتحام منزل آمر جهاز حرس المنشآت إبراهيم الجضران وأيضا منزل عميد بلدية أجدابيا المقال سالم الجضران.

أول ردود الأفعال كانت من مجلس النواب حيث صدر بيان عن مكتب رئاسة البرلمان هنأ فيه الليبيين جميعا باستعادة الموانئ النفطية مما سماها بالمليشيات الخارجة عن الشرعية. وأكد البيان بأن تحرك الجيش يدخل في سياق حفاظه على مصدر قوات الشعب الليبي وذلك ما تم بتعليمات من القائد الأعلى للجيش رئيس البرلمان.

بعد ذلك البيان طلب رئيس مجلس النواب من رئيس الحكومة المؤقتة تشكيل لجنة من....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا