ليبيا: مجلس النواب يمنح مهلة بـ 10 أيام للجماعات المتطرفة لمغادرة درنة

ذكر العقيد كمال الجبالي آمر غرفة عمليات عمر المختار أن الحاكم العسكري للمنطقة العسكرية الممتدة من بن جواد غربا وحتى طبرق شرقا اللواء عبد الرازق الناظوري ،قرر فتح بعض الطرق المؤدية إلى مدينة درنة لإدخال المواد التموينية والطبيّة وباقي حاجيات

الأهالي والمؤسسات.

وأردف آمر عمليات عمر المختار بأن رئاسة الأركان أعطت مهلة بــ 10 أيام للعناصر الإرهابية الموالية لتنظيم القاعدة المتمثل في كتيبة أبو سليم من أجل إخلاء مواقعها والجرحى من المدينة قبل التدخل العسكري. وكانت القيادة العامة للجيش التابع لرئاسة أركان مجلس النواب قد ناشدت أهالي درنة طرد الإرهابيين إلى خارج المدينة ،حتى يتمكن الجيش من القضاء عليهم دون حصول خسائر في صفوف المدنيين .

وخلال الفترة السابقة حاول تنظيم «القاعدة» كسب ود الأهالي ،وذلك من خلال دافع الفدية لعدد من الأسر التي فقدت أبناءها بعد استهدافهم بالرصاص والقذائف على وجه الخطأ من قبل كتيبة أبو سليم والجماعات الموالية لها في إطار الحرب بينها وبين «داعش» الإرهابي.

ويبدو أن محاولات تنظيم «القاعدة» ضمان مولاة الأهالي أو حتى حيادهم غير مضمونة ،حيث سئم سكان مدينة درنة من ممارسات الجماعات الإرهابية سواء كانت القاعدة أم داعش أم أنصار الشريعة. ويجمع مراقبون بأن أيام الارهابيين في درنة أصبحت معدودة بسبب تصميم القيادة العامة للجيش على تطهير المدينة لمكاسب سياسية معلومة تخص مجلس النواب بالدرجة الأولى الذي يريد تسجيل نقاط على حساب المجلس الرئاسي الذي يواجه جملة من الانتقادات جراء فشله الذريع في حلحلة الأزمة.

طرف ثان يسعى لمكاسب سياسية عبر ورقة تحرير درنة وهو الفريق خليفة حفتر القائد العام للجيش حتى يضمن تخفيف الضغوط الدولية عليه....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا