ألمانيا في دوامة الإرهاب مجدّدا: عدّة قتلى وجرحى في إطلاق نار بمركز تسوق بميونيخ

قالت متحدثة باسم الشرطة الألمانية، أمس إنّ الشرطة أغلقت منطقة كبيرة حول مركز تسوق ضخم بوسط مدينة ميونيخ بعد سماع دويّ إطلاق رصاص، فيما أفادت وسائل إعلام محلية بسقوط 6 قتلى وعشرات الجرحى في حصيلة أولية. وقالت شرطة مدينة ميونيخ إنها

تشتبه في وقوع هجوم «إرهابي» بالمدينة.

وأضافت المتحدّثة أنه لا توجد أي تفاصيل على الفور عمن أطلق النار مؤكدة أن الهجوم نفذه أكثر من 3 أشخاص تتم مطاردتهم . كما رفض مسؤول بمركز (أوليمبيا) للتسوق في ميونيخ التعليق على الخبر، واكتفى بالقول «نواجه مشكلة».

وأكدت شرطة المدينة مقتل العديد من الأشخاص، كما طلبت عبر حسابها على تويتر من السكان البقاء في بيوتهم، مؤكدة أن عملية أمنية كبيرة جارية.وأحاطت الشرطة بمركز التسوق الواقع بالقرب من الملعب الأولمبي في المدينة الواقعة جنوب ألمانيا بعد إطلاق النار.وأظهرت لقطات تلفزيونية لقنوات ألمانية العشرات من سيارات الطوارئ أمام مركز التسوق وعمليات إجلاء واسعة لرواد المركز التجاري. كما أفادت شركة السكك الحديدية الألمانية أنها أجلت المواطنين من محطة القطارات الرئيسية في مدينة ميونيخ.

وزير داخلية ألمانيا يحذر
وكان وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيري قد حذّر في وقت سابق من وقوع المزيد من الهجمات التي تشنها جماعات صغيرة متشددة و»ذئاب منفردة»، خلال الفترة المقبلة.وجاء تحذير دي مايتسيري بعد يومين من إصابة خمسة أشخاص في هجوم شنه مهاجر أفغاني، يبلغ من العمر 17 عاما، على ركاب قطار جنوبي ألمانيا قبل أن تقتله الشرطة. ووصل المهاجم من أفغانستان إلى ألمانيا عام 2015.وقال وزير الداخلية إن دعاية تنظيم داعش الإرهابي هي من حرضت المراهق الأفغاني على ارتكاب ما فعله، لكن لا يوجد دليل حتى الآن يؤكد صدور أوامر من التنظيم له بتنفيذ الهجوم.وقد أعلن تنظيم ما يعرف بـ»داعش» الإرهابي أن منفذ الهجوم على قطار جنوب ألمانيا هو أحد مقاتليه. واستنادا إلى موقع وكالة أعماق المرتبط بالتنظيم المتشدد، فان منفذ الهجوم كان أحد مقاتلي التنظيم الذي استجاب لنداء مهاجمة الدول الغربية الذي وجهه التنظيم قبل أسابيع. ونقل مسؤولون ألمان أن المحققين عثروا على سكين وراية لتنظيم «الدولة الإسلامية» مرسومة باليد، في غرفة لاجئ من أصل أفغاني، هاجم قطارا للمسافرين جنوب البلاد، مستخدما سكينا وفأسا. ويأتي حادث اطلاق النار في مركز تجاري في المانيا مساء امس بعد ايام قليلة على الهجوم الذي وقع على متن القطار الألماني، و الهجوم الدامي على حي سياحي في مدينة نيس جنوب فرنسا وأسفر عن مقتل 84 شخصا وجرح عشرات آخرين.

وقال وزير الداخلية في إقليم بافاريا يواشيم هيرمان إن الراية عثر عليها من بين متعلقات الشاب المراهق في منطقة أوخسنفورت التي لا تبعد كثيرا عن مكان الهجوم على القطار.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا